( الكويت ) «زكاة الفحيحيل»: العمارة الخيرية بمليون دينار وريعها لعشرات الأسر
20 يوليو 2017 - 26 شوال 1438 هـ( 314 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التنموية > التنمية الإجتماعية
الدولة :الكويت

 

طرحت لجنة زكاة الفحيحيل التابعة لجمعية النجاة الخيرية، مشروع العمارة الوقفية لمحسني ومحسنات الكويت، والبالغ ثمنها مليون دينار، والذي تهدف من خلاله ضمان واستمرارية وصول المساعدات للمستحقين، وعدم التأثر بالأوضاع الاقتصادية، وكذلك ديمومة واستمرار جريان نهر العطاء للمستفيدين، وإحياء سنة الوقف والبذل والإنفاق.

وفي هذا الصدد قال مدير اللجنة إيهاب الدبوس، إن «الأوقاف فرصة ثمينة لمن يرغب في ديمومة الأجر والثواب، بإذن الله تعالى، له ولوالديه ولمن يوقف عنه، وباب المشاركة متاح للجميع ويبدأ من دينار وحسب قدرة المتبرع، فنحن نطمح لشراء هذه العمارة التي تبلغ قيمتها مليون دينار، لتكون ركيزة خيرية يستفيد من خيرها وريعها عشرات الأسر وكذلك المستفيدون داخل وخارج الكويت».

وأوضح أنه «من خلال الريع نقيم مشاريع مختلفة ومتنوعة منها مشاريع تعليمية تزيح الجهل والتخلف عن أبناء المسلمين، كذلك ننفذ المخيمات الطبية التي تعالم الألم وتوفر العلاج للمستفيدين، علاوة على تنفيذ المشاريع الإنشائية المهمة، والعمل بكل قوة على تنفيذ كل ما يفيد الإسلام والمسلمين، والوقف هو ضمان بقاء المال ودوام المنفعة به، واستمرار العائد من الأوقاف المحبوسة، فالأصل ثابت وينفق من ريعه، ويظل أجراً إن شاء الله على الدوام».

وتابع الدبوس «نسعى ليكون هذا الوقف مصدر ريع ثابتاً يغذي مشاريع اللجنة المتنوعة، وخصوصاً المشاريع التي تهتم بالأسر الفقيرة والمتعففة من خلال رواتب شهرية، والمساعدات المقطوعة التي يستفيد منها الأرامل والمحتاجون داخل الكويت، حيث لا يجدون ما يسد حاجتهم الضرورية، فيعيش معنا على هذه الأرض المباركة حالات إنسانية كثيرة، فبعضهم لا يجد سداد الرسوم الدراسية لأبنائه، وبعضهم لا يجد قيمة إيجار المسكن ما يجعله مهددا بالطرد ولديه أطفال صغار ونساء وأباء وأمهات، وبعض الاسر عائلها مريض ولا تجد مصدر دخل كريماً».

مصدر الخبر :
الراي