الأمير فيصل بن بندر يدشن المرحلة الثانية لدعم مشروع الوقف الخيري لمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة
1 يونيو 2017 - 6 رمضان 1438 هـ( 466 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الأوقاف
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض أمس حفل تدشين المرحلة الثانية لدعم مشروع الوقف الخيري لمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء المركز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض.
وألقى الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز كلمة رفع فيها الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود «مؤسس المركز»، على رعايته واهتمامه بالمشروع بوضع حجر الأساس وتدشين المرحلة الأولى، وتقديم دعم مالي للمشروع قدره «عشرون مليون ريال» ، مبيناً أن هذا الإنجاز ما كان يتحقق لولا فضل الله سبحانه وتعالى ثم توجيهاته الملك المفدى الدائمة، ودعمه المستمر ومبادراته - أيده الله- لاعتباره أنه أحد أبواب الخير الدائمة التي حث عليها ديننا الحنيف، والذي أسست عليه مبادئ هذه البلاد الخيرية. وأشاد بالتفاعل المميز والمساندة الملموسة التي حظي بها المشروع من كافة الجهات من مؤسسين وشركاء وداعمي المركز، واستشعارهم بالمسؤولية الاجتماعية، خاصة مع تزايد حجم نشاطات المركز كونه أصبح شريكاً أساسياً مع أهم المراكز العلمية على مستوى العالم في مجالات البحوث العلمية والشراكات المثمرة التي أقامها مع الجهات ذات الصلة، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الأبحاث والبرامج البحثية، وأمام هذه الالتزامات كان لا بد من إيجاد مصادر دخل دائمة، الأمر الذي كان وراء إنشاء هذا المشروع الذي ستخصص مداخيله لدعم مسيرة المركز البحثية بتوفير أوعية استثمارية ذات عوائد سنوية منتظمة لمساندة تنفيذ استراتيجية المركز، ودعم أبحاثه ونشاطاته المختلفة.ش
مصدر الخبر :
جريدة الجزيرة