( الكويت ) الصبيح: سحب تراخيص الجمعيات الأهلية والفرق التطوعية غير الفاعلة بعد تقييمها
16 مايو 2017 - 20 شعبان 1438 هـ( 301 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :الكويت
  • وزراء شؤون «التعاون» يناقشون القانون المشترك للعمل التطوعي في اجتماعهم المقبل
  • الزياني: لجنة خبراء خليجية لتقديم وثيقة مشروع الخطة التنفيذية
  • المعتوق: أيادي الخير الكويتية تواصل فتح آفاق جديدة للمجتمعات الفقيرة والشعوب المنكوبة
بشرى شعبان
كشفت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل، وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية، هند الصبيح عن «سحب ترخيص الجمعيات الأهلية والفرق التطوعية غير الفاعلة أو المتعاونة، والتي لم تقدم أي شيء إيجابي يخدم المجتمع».
وأوضحت الصبيح، في تصريح صحافي أمس، على هامش المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي، بدول مجلس التعاون، الذي استضافته الكويت على مدار اليومين الماضيين، أن «الوزارة في طور تشكيل لجنة لتقيم اداء الجمعيات الاهلية والفرق التطوعية، ومن سيثبت عدم فاعليته سيسحب ترخيصه».
وأردفت الصبيح ان «الوزارة تدعم كل فريق او جمعية اهلية تؤدي عملها بالشكل الصحيح لتحقيق الهدف الذي اشهرت من اجله»، مبينة انه «ان لم تكن تلك الجمعيات والفرق تؤدي دورها خلال عام من إشهارها نتخذ الاجرات اللازمة بحقها وفق القانون».
وحول المنتدى قالت الصبيح: «تشرفت اليوم (أمس) بحضور المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي، الذي تقيمه الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية»، متمنية «التوسع في إقامة مثل هذه المنتديات، التي نسعى من خلالها إلى تضافر الجهود الخليجية، لاسيما الرامية إلى الارتقاء بالعمل التطوعي»، مشيرة إلى أن «وزارة الشؤون تدعم وبقوة إقامة هذه المنتديات، التي تؤسس لعمل تطوعي محترف يشمل شتى المجالات». وأوضحت الصبيح أن «الوزارة أصدرت خلال الفترة الماضية، لائحة لتنظيم العمل التطوعي، فضلا عن الانتهاء من مشروع قانون جديد في هذا الصدد، سيحتذى به في دول مجلس التعاون، ويكون مقدمة لإصدار قانون خليجي مشترك للعمل التطوعي». وأضافت أنه «خلال الاجتماع المقبل لوزراء الشؤون الاجتماعية في دول مجلس التعاون سيناقش اصدار القانون المشترك، من ثم رفعه إلى قادة دول المجلس لاعتماده». وأكدت الصبيح أن «الجهود المبذولة، سواء من جانب الحكومة أو منظمات المجتمع المدني، في الاهتمام بالعمل التطوعي، تكللت بتسمية الكويت مركزًا للعمل الإنساني، واختيار سمو الأمير قائدا للانسانية»، متمنية أن «تساهم هذه المنتديات في زيادة أعداد الفرق التطوعية، وتنوع مجالاتها وأنشطتها بما ينعكس ايجابا على المجتمع».
وحول المشروع الرابع عشر لجمع التبرعات المزمع إقامته خلال شهر رمضان المقبل، قالت الصبيح: إن «الوزارة أصدرت في نوفمبر الماضي اللائحة التنظيمية لجمع التبرعات، والتي سيتم على اساسها عمليات الجمع»، مشيرة إلى أن «اللائحة حددت ضوابط وطرق لجمع التبرعات، مع منع الجمع النقدي بأشكاله كافة، وبأي وسيلة كانت».

وشددت الصبيح على أن «الوزارة لن تسمح بأي عملية جمع دون الحصول على ترخيص مسبق من الإدارة المختصة»، مضيفة أن «الكويت حققت في رمضان الماضي طفرة غير مسبوقة في ايرادات التبرعات بعد منع الجمع النقدي، وسيشهد، بإذن الله، هذا المشروع زيادة في ايراداته بتعاون أهل الكويت الذين جبلوا على فعل الخير ومساعدة المحتاجين».

وقالت الوزيرة الصبيح في كلمة الحفل: إن «المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي بدول مجلس التعاون يهدف الى توحيد الجهود الخليجية بهذا المجال وحرصت الكويت على استضافته بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون تنفيذا لقرار قادة دول مجلس التعاون بتشجيع العمل التطوعي في دول المجلس وتكليف الأمانة العامة بوضع الآليات اللازمة لذلك». من جانبه، قال الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني ان «الامانة العامة لدول الخليجي عقدت المنتدى تنفيذاً لتوجيهات قادة دول الخليج ايماناً منهم بأهمية العمل التطوعي في مسيرة التنمية والنماء التي تعيشها دول الخليج، واهتماماً بالشباب الخليجي ودوره الفاعل في خدمة اوطانهم». وأضاف الزياني في كلمته ان «الامانة شكلت لجنة من الخبراء مكونة من أصحاب الشأن في الجهات الحكومية المعنية بالعمل التطوعي بدول الخليج، والخبراء ورواد العمل التطوعي لتقديم وثيقة مشروع الخطة التنفيذية المشتركة للعمل التطوعي بدول مجلس التعاون وستتم مناقشتها والاتفاق عليها في هذا المنتدى.

بدوره، قال المستشار بالديوان الاميري ورئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية المبعوث السابق للأمين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية د. عبدالله المعتوق، إن الكويت ستظل بقيادة سمو الأمير الشيخ صباح الاحمد وسخاء شعبها وعطائها الانساني المتجدد واستجابتها المستمرة تحتل مكانا رياديا على خريطة العمل الانساني الاقليمي والدولي إلى جانب شقيقاتها الدول الخليجية، مضيفا: وستواصل أيادي الخير الكويتية فتح آفاق جديدة للمجتمعات الفقيرة والشعوب المنكوبة من أجل الحياة والتفكير في مستقبل إنساني أفضل».
المطيري: صالات التنمية والأفراح التابعة لـ «الشؤون» بالمجان لإفطارات رمضان
أعلن وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية د. مطر المطيري، عن إمكانية استغلال المواطنين والمواطنات والجمعيات الخيرية والمبرات صالات التنمية وصالات الافراح التابعة للشؤون لتنفيذ مشروع «إفطار الصائم»، سائلا المولى عز وجل ان تسجل هذه الاعمال في ميزان أعمال أصحابها.
وقال المطيري في تصريح للصحافيين على هامش حضوره المنتدى الثاني لتنظيم وتطوير العمل التطوعي بدول مجلس التعاون، إن سياسة الشؤون هي التوسع في إنشاء الفرق التطوعية المتنقلة لخدمة المسنين في منازلهم، مبينا أن العدد ارتفع من 18 إلى 28 فريقا متكاملا يضم أطباء نفسيين واجتماعيين وأسنان والعلاج الطبيعي والطب العام.
إلى ذلك، اكد المطيري أن القرارات الوزارية أتاحت الفرصة للمبادرين في المشاريع الصغيرة والمتوسطة التقدم للاستثمار في الجمعيات التعاونية بتوفير المحال والأكشاك والقواطع، مبينا أن هناك 12 جمعية احتضنت مشاريع أصحاب هذه المشاريع للاستثمار من خلالها.
مصدر الخبر :
الأنباء