( الامارات ) منصور بن محمد: نهج شرطة دبي تميكن ذوي الإعاقة
19 أبريل 2017 - 22 رجب 1438 هـ( 287 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التنموية > التنمية الإجتماعية
الدولة :الإمارات
 
شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، جلسة عصف ذهني، نظمتها الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي، على هامش فعاليات اليوم المفتوح الخاص بذوي الإعاقة، الذي نظمته القيادة بمقرها، تحت شعار «سعداء معاً»، بحضور اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، ومساعدي القائد العام ومديري الإدارات العامة والفرعي.
 
وأفراد من مختلف الجهات الحكومية والخاصة من ذوي الإعاقة.وبارك سموه اهتمام القيادة العامة لشرطة دبي بذوي الإعاقة، ودأبها المستمر لدعم هذه الفئة، وتمكينها في المجتمع عبر الوظائف المخصصة لهم والمبادرات التي تطلقها لأجلهم، مشيداً بمبادرة إطلاق القائد العام لشرطة، اسم المرحومة «فاطمة المنهالي».
 
فقيدة شرطة دبي وإحدى منتسباتها من ذوي الإعاقة الجسدية، على قاعة العصف الذهني خلال الفعاليات. ومن جانبه، وجّه اللواء المري، جزيل شكره لسمو الشيخ منصور على حضوره الكريم، ودعمه المستمر للقيادة.
 
مؤكداً حرص شرطة دبي على دعم وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، وإتاحة الفرصة لهم ليثبتوا جدارتهم وأحقيتهم بأن يتساووا بالآخرين، ويحصلوا على فرصتهم كاملة، مشيراً إلى أن الإعاقة الجسدية لا تقف عائقاً أبداً أمام قدرة وتفوق العقول اللا محدود.
 
مبيناً أن المرحومة فاطمة المنهالي أحد النماذج الرائدة والخالدة التي تحدت إعاقتها، وتفوقت حتى على الأسوياء بإرادتها وعزيمتها. وأضاف القائد العام أن جلسة العصف الذهني شهدت مشاركة من الأشخاص من ذوي الإعاقة من شرطة دبي وجهات أخرى خارجية حكومية وخاصة، بهدف الخروج بأفكار وحلول تذلّل العقبات التي تقف أمام ذوي الإعاقة.
 
موضحاً أن هذه الفئة هي الأقدر على التعريف بالإشكاليات التي تواجهها، والأقدر على وضع حلول مقترحة للقضاء عليها.
 
بصمة خالدة
كما أكد أيضاً اللواء المري، حرص شرطة دبي على تكريم وتقدير الموظفين لقاء تميزهم وإنجازاتهم المهنية والشخصية، واستذكار مآثر من يفارقوننا وتبقى بصمتهم خالدة مؤثرة تُلهم بقية زملائهم، مشيداً بالمرحومة فاطمة المنهالي، التي وافتها المنية قبل بضعة شهور في حادث أليم، مجدداً العزاء لأهلها.
 
ومؤكداً أن المرحومة عُرفت بمثابرتها وقوة إرادتها وتحديها للإعاقة، فلم تستسلم ولم يثنِ الكرسي عزيمتها عن ممارسة هواياتها في رياضة الجلة ورمي القرص والرمح والسباحة وتنس الطاولة والرسم، لتحوز على ميداليات ومراكز أولى في بطولات عالمية، كما حصدت لقب «المعاق المبدع».
وجائزة «التميز للأداء الحكومي» عن فئة الجندي المجهول، وتكريمها أيضاً كأم مثالية. وأضاف اللواء المري، أن تكريم فاطمة المنهالي، يأتي تقديراً لعطائها وجدّها على مدى السنوات الفائتة، وتكريماً لتضحياتها، وهو أمر يسير، نقدمه لمن كانت إعاقتها نبراساً ينير طريق ذوي الإعاقة والأسوياء معاً، وهي التي فرضت احترامها وتقديرها على كافة المحيطين بها، شرطة دبي تفخر دون شك أنها كانت، رحمها الله، إحدى منتسباتها.
 
العصف الذهني
اشتملت جلسة العصف الذهني على 4 محاور رئيسة، تمثلت في ماهية حقوق ذوي الإعاقة، ماذا يريد ذوو الإعاقة من المجتمع، ما العقبات التي تواجه ذوي الإعاقة، وكيف نبني شراكة فعالة مع ذوي الإعاقة.
 
ترأس الجلسة وناقش وعرض الأفكار والمقترحات، ماجد العصيمي المدير التنفيذي لنادي دبي للمعاقين، والرائد الدكتور منصور البلوشي، حيث
احتوت الجلسة على 4 فرق، تسلم كل منها محوراً من المحاور الرئيسة الأربعة، وخرجوا بعدد من التوصيات والمبادرات المقترحة.
 
وطالب المشاركون في محور ماذا يريد ذوو الإعاقة من المجتمع، والتي ترأستها عواطف السويدي، بتوظيف ذوي الإعاقة، كلاً بحسب تخصصه ومؤهله الدراسي، وليس التعامل معهم بعين العطف ووضعهم في أي شاغر وظيفي لا يراعي مؤهلهم الدراسي، مع الأخذ بعين الاعتبار طبيعة إعاقته، إضافة إلى دعم الأنظمة الإلكترونية المستخدمة في المؤسسات والدوائر الحكومية، لتتناسب مع احتياجات ذوي الإعاقة، وتوعية الأشخاص من ذوي الإعاقة بالقوانين الخاصة بهم.
 
وفي محور كيف نبني شراكة فعالة مع ذوي الإعاقة، الذي ترأسه العميد الاستشاري الدكتور علي سينجل، طالب القائمون على هذا المحور، بالاستعانة بالأشخاص ذوي الإعاقة ضمن اللجان العليا ولجان التخطيط والمعنية برسم الاستراتيجيات، موضحين أن هؤلاء الأشخاص يعانون إعاقات جسدية وليست ذهني.
 
وهم مؤهلون بالكامل أسوة بالآخرين للتعامل مع معضلات وإشكاليات الحياة، وقادرون على وضع خطط وتقديم مقترحات. وفي المحور ذاته، قدم المشاركون اقتراحاً لتنفيذ 3 مبادرات.
 
عقبات وحقوق
وفي محور ما العقبات التي تواجه ذوي الإعاقة، والتي ركّزت على أصحاب الإعاقات السمعية، وترأستها منى خليفة حماد، طالب المشاركون ببيئة مجتمعية تراعي الوضع الخاص بذوي الإعاقة في مختلف القطاعات.
 
وأن تكون التقنيات والأجهزة الذكية المستخدمة تلائم احتياجاتهم. وفي المحور الأخير الذي ناقش حقوق ذوي الإعاقة، وترأسه العقيد الدكتور أحمد يوسف المنصوري، طالب المشاركون بتقديم دعم مادي لمن يعانون من عبء مالي في استكمال دراسة أبنائهم من ذوي الإعاقة، وإصدار قانون يُلزم المؤسسات والشركات بتعيين أشخاص من ذوي الإعاقة، وفقاً لنسبة مئوية يحددها القانون بعد دراسة وبحث.
 
عائلة المرحومة فاطمة المنهالي: تكريم شرطة دبي وسام فخر لنا
وجّه العريف أسامة عمر بامختار من الإدارة العامة للمرور، زوج المرحومة فاطمة المنهالي، شكره العميق إلى القيادة العامة لشرطة دبي، على تكريمها وتقديرها لإنجازات المرحومة، معتبراً هذا التكريم بمثابة وسام فخر لنا، ومؤكداً أن المرحومة عملت بجد ومثابرة لتثبت نفسها وجدارتها وقدرتها على العطاء، رغم إعاقتها الجسدية.
 
كما وأكدت ابنتها بشاير أسامة، أن تكريم والدتها المرحومة بحفاوة كبيرة، يثبت أن جهود والدتها لم تذهب سدى، موضحة أن الجميع شهد لوالدتها بقوة إرادتها وإبداعها في المجال الرياضي والفني والمهني، وتفاؤلها وابتسامتها التي لم تفارقها أبداً، معربة عن سعادتها بهذا التقدير الكريم، الذي سيُبقي ذكرى والدتها خالدة للأبد.
مصدر الخبر :
صحيفة البيان