ترحيب رجالي بتبني جمعية خيرية برنامجا لتعدد الزوجات
1 اكتوبر 2008 - 1 شوال 1429 هـ( 399 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
لقي تبني إحدى الجمعيات الخيرية بينبع برنامجا يدعو إلى الزواج من ثانية ضمن برامجها ترحيبا كبيرا من قبل عدد من المواطنين والشباب والذين أكدوا أن هذا البرنامج يقضي على ظاهرة العنوسة والتي انتشرت في المجتمع، مشيرين إلى أن كون المرأة تصبح زوجة ثانية أو ثالثة خير من أن تصبح عانسا.
وقال الشاب محمد الرفاعي إن الزواج من أخرى أحيانا كثيرة تستدعيه الضرورة القصوى وليس لمجرد الزواج فقط فمرض الزوجة الأولى مثلا وعجزها عن القيام بواجباتها تجاه زوجها وأسرتها يبرر الزواج من أخرى.. مؤكدا أن هذا الأمر فيه حل لكثير من المشكلات.
أما ماجد البلوي فلا يعارض عموما فكرة الزواج مرة ثانية في حال اضطر إلى ذلك باعتبار أن ذلك حق شرعي أباحه الإسلام ودعا إليه. أما منصور عبدالله فيؤيد إقدام الرجل على الزواج للمرة الثانية إذا كان قادرا على تحمل هذه المسؤولية وعدم هجران وترك الزوجة الأولى بمجرد الاقتران بالثانية. من جانبه قال مدير العلاقات العامة والإعلام بالجمعية الخيرية للزواج ورعاية الأسرة بينبع إبراهيم الدبيسي لـ"الوطن" إن الجمعية تهدف من هذا البرنامج إلى القضاء على ظاهرة العنوسة والتوعية بآثار الطلاق والتوعية بأهمية الزواج وفقه أحكامه وترشيد نفقاته ومتطلباته، وحث المجتمع على التيسير في أمور الزواج وعدم المغالاة في المهور ومساعدة راغبي الزواج مالياً وعينياً، ودراسة المشكلات والصعوبات التي يواجهها الشباب في الزواج ومحاولة تذليلها ما أمكن، وتحقيق الاستقرار الأسري والتكافل في المجتمع. وأضاف أن دراسة حديثة عن ظاهرة العنوسة أظهرت أن هناك أكثر من مليون ونصف المليون عانس على مستوى المملكة، ودعت الدراسة إلى تعدد الزوجات كحل جذري للقضاء على هذه الظاهرة.
مصدر الخبر :
الوطن السعودية