أمير القصيم : العمل الإنساني والخيري ليس محصوراً على جنسية معينة
6 مارس 2017 - 7 جمادى الثاني 1438 هـ( 268 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التنموية > التنمية الإجتماعية
استعرض صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد "كبدك"، سير العمل في الجمعية، والجهود المبذولة لتقديم خدماتها لمرضى الكبد. وأكد سموه خلال لقائه بمنسوبي الجمعية بمقر الجمعية بمدينة بريدة اليوم، أن الجمعية تعد الأولى من نوعها في المملكة لخدمة مرضى الكبد، حيث تأسست عام 1430هـ، وتسعى إلى تحقيق الريادة في دعم ومساعدة مرضى الكبد وتقديم الخدمات لهم، كونها جمعية إنسانية ليست محصورة على السعوديين فقط ، وإنما لعموم مرضى الكبد ، لأن المرض لا يعرف جنسية ، والعمل الإنساني والخيري ليس محصوراً على جنسية معينة ، وأن هدف الجمعية الأساس هو خدمة الجميع ، من خلال القيام بدور فعال في خدمة المجتمع ولكل محتاج إلى خدماتها ، مثمناً الدور الكبير الذي تقوم به الجمعية في خدمة مستفيديها من مرضى الكبد ، متمنياً أن تكون هذه الجمعية لمسة شفاء وعافية لكل مريض . وأكد الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أن العمل الخيري الإنساني هاجساً لكل إنسان، مثنيا على أهل الخير والموسرين الداعمين للجمعية ولكل عمل خير ونبيل يحاكي المجتمع ويترجم تلاحمه وترابطه ، مبيناً أن الصحة تاج على رؤوس الأصحاء وبالتكاتف والتعاضد بين أفراد المجتمع سنكون أعضاء فاعلين في مجتمعنا ، مشيداً بتكاتف الجميع ودعمهم ومؤازرتهم لكل عمل خير ونبيل، مثنياً على دعم الحكومة الرشيدة لكل عمل خير ، ولأعضاء مجلس الإدارة والجهات المساندة لعمل الجمعية. وعبر سموه عن سعادته بما وصلت إليه الجمعية من عملاً ريادياً متميزاً منذ تأسيسها ، ووصلها إلى هذه المرحلة من الأعمال التي يشهد لها الجميع بالتميز والتفرد ، لافتاً الانتباه إلى أن حجم التطلعات والطموحات كبيرة مما يتطلب المزيد من الجهد والدعم منا جميعاً , كما يتطلب العمل على توفير موارد مالية مستدامة تلبي متطلبات المرحلة القادمة من المشروعات التنموية للجمعية ، لافتاً سموه إلى أن الجمعية ستشهد إعادة هيكلة لنشاطها وإدارتها ولجانها من خلال عمل مؤسسي دائم على أعلى مستوى ، مشيراً إلى أن للجمعية فرع بمنطقة عسير بمدينة أبها ، ومكتب تنسيقي بمنطقة حائل ، ولآن جاري الاستعداد على إيجاد فرع بالمدينة المنورة ، وكشف سموه عن أن الجمعية تعالج الآن أسرة مكونة من 34 فرد لم يكتشفوا إصابتهم بأمراض الكبد ، وأنه يتم عالجهم حالياً بالعيادة المتخصصة بمستشفى الملك فهد التخصصي بمدينة بريدة . وأشار سمو امير منطقة القصيم إلى أن عدد المستفيدين من علاج مرضى التهاب الكبد "C" الذي وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - الهيئة العامة للغذاء والدواء بفسح المستحضر الدوائي الجديد عالمياً، بلغ 115 مريضا، وهذا يعكس حجم اهتمامه وعنايته بمرضى الكبد ، سائلا الله تعالى أن يديم على بلادنا نعم الخير والأمن والسلام ، وأن يوفق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد لما يحب ويرضى ، وأن يجزل الأجر والثواب لكل صاحب يدِ تمتد بالخير وتعين عليه. وناقش سمو أمير منطقة القصيم خلال لقائه بالمشرف العام على الجمعية الدكتور فيصل الخميس، والمدير التنفيذي للجمعية عبدالعزيز الحميد، ومنسوبي الجمعية الموضوعات التي تهدف إلى زيادة موارد الجمعية المالية وتطوير أساليبه الاستثمارية ، بهدف إيجاد روافد مالية ثابتة للتطوير وتقديم أفضل الخدمات.