الأسر المنتجة تشارك في تصنيع وتسويق التمور بلمسات نسائية ومواصفات قياسية
10 فبراير 2017 - 13 جمادى الأول 1438 هـ( 511 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الإقتصادية > دعم المشروعات الصغيرة
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

أشاد القنصل العام الأمريكي في الظهران مايكل هانكي، بمهرجان تسويق تمور الأحساء المصنعة (ويا التمر أحلى 2017) الذي تنظمه أمانة الأحساء بالتعاون مع الغرفة التجارية، وما تميز به معرض التمور من منتجات وأصناف عديدة للتمور، مؤكداً أن الأحساء من عواصم التاريخ لما تمتلكه من مخزون ثقافي وتراثي عريق.
جاء ذلك خلال زيارته للمهرجان برفقة عائلته، حيث تجول في أركان المهرجان، وتعرف على أصناف التمور المصنعة، وشاهد سوق القيصرية والحرف اليدوية، واطلع على معرض عبير الأحساء للفنون التشكيلية برفقة أمين الأحساء والمشرف العام على المهرجان المهندس عادل الملحم.من جهته، زار وفد ملتقى الإعلام الإلكتروني الثاني أرض المهرجان، وتجول في أركانه، حيث عبَّر وكيل وزارة الثقافة والإعلام المساعد للإعلام الداخلي عبدالرحمن الهزاع، عن بالغ سروره بما شاهده، وقال: سعدنا بزيارة المهرجان ووجدنا ما يسر الخاطر من الجوانب المشرقة للمنتجات السعودية بأنواع التمر، ووجدنا عينات من الشباب العاملين الحريصين على تقديم نموذج جيد لمنتجات التمور، وكذلك الاستغلال والاستفادة القصوى من كل أجزاء هذه النخلة المباركة لمنتجاتها حتى القهوة عملت من نوى التمر، مشيراً إلى تميز أبناء الوطن والأسر المنتجة.
وأشاد الهزاع بالدور الكبير والمهم للمركز الإعلامي في المهرجان بقيادة مدير العلاقات العامة والإعلام والمتحدث الرسمي لأمانة الأحساء خالد بووشل، موضحاً أن المركز الإعلامي يقدم خدمات جليلة للتعريف بهذا المهرجان ليعكس جزءاً مشرقاً من الواقع الذي نعيشه بالذات في الأحساء المشهورة بالتمور، ونتطلع لمزيد، مقدماً شكره للقائمين على هذا المهرجان.
وتشارك أكثر من 100 سيدة في مهرجان (ويا التمر أحلى) ما بين موظفة وبائعة وحرفية ورعاية للمهرجان، حيث أسهم المهرجان بفتح مصدر الرزق للأسر المنتجة للمشاركة والاعتماد على تقنيات التسويق والنشر والتصميم الفني الإلكتروني جعلتهن يقتحمن التسويق الإلكتروني عبر «تويتر – إنستجرام» لإيصال منتجات التمر إلى أكبر شريحة، وهم يحلمون بمقر رسمي يحتويهن بشكل دائم.
وذكرت المدربة المعتمدة في التمور بمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «فاو» نوير الزلفاوي، أنه تم العمل على تدريب الفتيات في المصانع والشركات المتخصصة في إنتاج التمور المصنعة على عديد من مهارات العمل الإنتاجي بما يتواكب مع التنمية التطويرية لمنتجات التمور، التي ظهرت جلية وواضحة في أركان المهرجان بظهور عديد من المنتجات الجديدة المبتكرة التي لاقت الاستحسان.
 
مصدر الخبر :
جريدة الشرق