الهلال الإماراتية تكثف برامجها الرمضانية في الصومال وأفغانستان
13 سبتمبر 2008 - 13 رمضان 1429 هـ( 509 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
الدولة :أفغانستان
الدولة :الإمارات
الدولة :الصومال


كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية برامجها الرمضانية للمتأثرين من الأحداث الجارية في الصومال وأفغانستان، حيث شهدت "موائد الرحمن" التي أقامتها الهيئة في الدولتين إقبالاً كبيراً من الصائمين، فقد نشرت الهيئة مواقع الإفطار في مناطق الكثافة السكانية وتجمعات النازحين الفارين من بؤر الصراع والمتأثرين من الجفاف في الصومال، وأولت الهيئة تنفيذ المشروع في الصومال وأفغانستان اهتماما كبيرا نسبة للظروف السائدة في الدولتين والأوضاع الإنسانية التي يعيشها سكانها.


ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن الدكتور صالح الطائي الأمين العام للهيئة قوله :"إن الهيئة خصصت مبالغ إضافية لتوسيع رقعة المستفيدين من مشروع إفطار صائم في الدول الأشد هشاشة والساحات الملتهبة تضامنا مع شعوبها التي عانت كثيرا من ويلات الحروب والنزاعات وكوارث الطبيعة، إن الأوضاع الإنسانية في الصومال تعتبر مأساوية بكل المقاييس حيث يواجه الملايين شبح الموت جوعا بسبب الجفاف الذي ضرب البلاد"، مشيرا إلى تردي الأوضاع هناك نتيجة تضافر عدة عوامل جعلت من الصومال أكثر الدول هشاشة من الناحية الإنسانية من أهمها الجفاف والتصحر والنزاعات والأحداث التي تشهدها الصومال.


ونوه الطائي إلى أن مكتب الهيئة في مقديشو يعمل بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر الصومالية لتنفيذ البرامج الإنسانية وتوفير الرعاية اللازمة للأسر المشردة في العراء دون مأوى أو غذاء، مشيرا إلى أن الجانبين عززا شراكتهما ويعملان سويا لرفع المعاناة وتحسين الحياة على أرض الواقع الذي يئن تحت وطأة المأساة الإنسانية.


من جانبه قال عبدالله خليفة المرشدي مدير مكتب الهلال الأحمر الإماراتية في كابل :"إن مشروع إفطار الصائم في أفغانستان يشهد توسعا يوميا في الأحياء الفقيرة في العاصمة والولايات الأخرى نتيجة لتجاوب أهل الخير والمحسنين من أبناء الإمارات مع فعالياته وتضامنهم غير المحدود مع الأوضاع الإنسانية للشعب الأفغاني"، مشيراً إلى أن الهيئة حرصت على تنفيذ المشروع منذ اليوم الأول لشهر رمضان الكريم وفي كل يوم يزداد عدد المستفيدين من المشروع وتتوسع دائرته ليشمل الشرائح المستهدفة سواء تلك التي تؤم مواقع الإفطار التي أقيمت في الميادين العامة وداخل الأحياء الفقيرة أو الأسر في مواقع سكنها.

مصدر الخبر :
وام