الكويت.. الجهاز المركزي.. دور إنساني مشهود في معاونة المقيمين بصورة غير قانونية
26 نوفمبر 2016 - 26 صفر 1438 هـ( 579 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الجمعية : بيت الزكاة
الدولة :الكويت
اكد الجهاز المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية على دوره البارز في المساهمة مع جمعيات النفع العام في تقديم الخدمات الانسانية للمقيمين بصورة غير قانونية اضافة الى ما تقدمه الدولة من خدمات مختلفة ومتعددة.
واوضح الجهاز في بيان صحافي رصد فيه مساهماته الانسانية بالتعاون مع بيت الزكاة ووزارة الشؤون واللجان الخيرية عن المدة من يناير حتى يونيو العام الحالي ان هذه المساهمات تأتي في ظل ان الكويت بلد الانسانية وقائدها امير الانسانية واهلها هم رواد العمل الخيري، لافتا الى ان مثل هذا البيان يبرز ما تنعم به فئة المقيمين بصورة غير قانونية من حياة كريمة وانهم يعيشون بيننا معززين مكرمين وذلك من خلال الارقام وليس الاقوال، ومن خلال الدليل وليس التضليل، مشددا على ان هذا ليس منة وانما واجب شرعي وانساني جبلت عليه الكويت واهلها منذ الازل الى وقتنا الحاضر.
 
عمل الجهاز المركزي بالتعاون والتنسيق الكاملين مع بيت الزكاة على تقديم مساعدات مالية شهرية، مقطوعة بالإضافة الى مساعدات عينية وتموينية وأجهزة وملابس لـ 19450 أسرة بتكلفة إجمالية 12.85 مليون دينار خلال العام 2015، كما قام بيت الزكاة بتقديم مساعدات مالية بقيمة إجمالية بلغت 6.5 ملايين دينار استفاد منها 14455 أسرة خلال الفترة من 1 يناير 2016 حتى 30 يونيو 2016، كما قام بيت الزكاة خلال الفترة المشار إليها أيضا بتوزيع مساعدات عينية على أسر المقيمين بصورة غير قانونية وتضمنت مواد غذائية وملابس وأجهزة منزلية (غسالات ـ ثلاجات ـ مكيفات ـ سجاد ـ برادات
وغيرها) بقيمة 635 ألف دينار وبلغ عدد المستفيدين منها 3415 أسرة.
 
وزارة الشؤون
كما كان لوزارة الشؤون دور في مساعدة الكويتية المتزوجة من غير كويتي بمن فيهم المقيمون بصورة غير قانونية كما هو معلوم ومنشور، حيث تقدم الوزارة مساعدات شهرية لهم. وحسب آخر إحصائية صادرة عن شهر اكتوبر الماضي فلقد بلغ إجمالي المستفيدات من مساعدات وزارة الشؤون 1455 حالة يتقاضين 9.57 ملايين دينار وذلك وفق القوانين والضوابط المعمول بها في قطاع المساعدات الاجتماعية بالوزارة، ويبلغ عدد الكويتيات المتزوجات من المقيمين بصورة غير قانونية 401 حالة وتتراوح قيمة المساعدات التي تصرف للزوجة الواحدة المستحقة للمساعدة بين 559 و800 دينار شهريا.
ثانيا: اللجان الخيرية:
 
جمعية صندوق إعانة المرضى
حرصت جمعية صندوق إعانة المرضى على تقديم جميع المساعدات الممكنة للمقيمين بصورة غير قانونية لضمان حياة صحية سليمة لهم، وقد بلغ إجمالي عدد المساعدات الطبية المقدمة 1981 حالة بتكلفة نحو 255 ألف دينار.
 
2 ـ جمعية عبدالله النوري:
وقدمت جمعية عبدالله النوري من خلال الجهاز المركزي مساعدات نقدية وعينية في أكثر من مجال منها «النذور ـ إفطار الصائم ـ الكفارات ـ مساعدات مالية» بتكلفة إجمالية 79 ألف دينار.
جمعية إحياء التراث الإسلامي
وقدمت الجمعية مساعدات لعدد 4901 حالة بمبلغ اجمالي 50 ألف دينار خلال عام 2015، كما وزعت الاضاحي خلال عيد الاضحى المبارك عام 2015 لعدد 159 فردا، وعملت على ايجاد فرص عمل لـ 160 شخصا من المقيمين بصورة غير قانونية، يبلغ اجمالي ما يتقاضونه من رواتب شهرية 56 ألف دينار، وتقدم الجمعية مساعدات عينية لعدد 160 أسرة عبارة عن كوبون مشتريات من الجمعية التعاونية تتراوح قيمة الكوبون من 10ــ 25 دينارا شهريا للفرد حسب عدد افراد الأسرة.
 
جمعية الإصلاح الاجتماعي
قدمت جمعية الاصلاح الاجتماعي مساعدات نقدية وعينية لفئة المقيمين بصورة غير قانونية بالتنسيق والتعاون مع الجهاز المركزي حيث وصل عدد المستفيدين خلال عام 2015 (440.303) أفراد بكلفة اجمالية 687 ألف دينار وعن طريق المشاريع الخيرية استفاد 29.900 فرد بتكلفة اجمالية 335 ألف دينار.
جمعية النجاة الخيرية
قدمت جمعية النجاة الخيرية بالتنسيق مع الجهاز المركزي مساعدات مالية لفئة المقيمين بصورة غير قانونية حيث استفاد 79 فردا بقيمة اجمالية 167 ألف دينار، ومساعدات تعليمية لـ 46 مستفيدا بقيمة اجمالية 6410 دنانير ومساعدات عينية لـ 34 مستفيدا بقيمة 8235 دينارا.
 
جمعية بشائر الخير
قدمت الجمعية كل انواع المساعدات مالية، دراسية، عينية، سداد ديون... إلخ لفئة المقيمين بصورة غير قانونية حيث بلغ عدد المستفيدين 189 فردا بقيمة قدرها 144 ألف دينار.
مبرة يوسف الأحمد الصقر الخيرية
قدمت مبرة الصقر ممثلة بمبرتي منابع وغنائم الخير في منطقة الصليبية وبالتنسيق والتعاون مع الجهاز المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية ما يقارب مليون دينار وذلك منذ عام 2008 الى 2016 عن طريق دعم رحلات العمرة للمقيمين بصورة غير قانونية ومشاريع افطار الصائم وتوزيع التمور على الأسر الفقيرة بالاضافة الى اقامة مسابقات صيفية لحفظ القرآن الكريم واقامة مخيمات ربيعية للشباب والدورات المتنوعة للنساء «دورات تعليم الطبخ، دورات المشغولات اليدوية، دورات القرآن والتجويد والتفسير» وكذلك مشروعات كوبونات المواد الغدائية والملابس.
وابدى الجهاز استعداده لدراسة أي مقترح يساهم في ايجاد حل نهائي لمشكلة المقيمين بصورة غير قانونية.
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء