الإمارات.. حاويات قديمة تتحوّل إلى قاعات دراسة للاجئين
5 نوفمبر 2016 - 5 صفر 1438 هـ( 450 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :التعليمي والثقافي
الدولة :الإمارات > دبي

 

استكملت هيئة كهرباء ومياه دبي وموانئ دبي العالمية، المحفز الرائد للتجارة العالمية، مشروع تحويل حاويات نمطية قديمة إلى قاعات دراسة، سيتم استخدامها في مخيمات اللاجئين، وذلك في مبادرة جديدة ناجحة ضمن إطار برنامج سفراء الكربون.
 
ويعتبر برنامج سفراء الكربون مبادرة أطلقتها هيئة كهرباء ومياه دبي بالتعاون مع مركز دبي المتميز لضبط الكربون «كربون دبي» وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وتوفر الهيئة جميع الإمكانيات اللازمة لنجاح برنامج سفراء الكربون، وإشراك المعنيين في الأنشطة والبرامج التدريبية وورش العمل حول الاستدامة والتغير المناخي والبيئة.
 
وتقوم موانئ دبي العالمية برعاية البرنامج للعام الثاني على التوالي، إسهاماً منها في تحقيق أهداف برنامج سفراء الكربون الرامية إلى تعزيز ثقافة التنمية المستدامة في صفوف الخريجين الجدد والموظفين الشباب، عن طريق إشراكهم في مبادرات خضراء تنظمها عدة مؤسسات في القطاعين العام والخاص. وتمثلت مشاركة موانئ دبي العالمية هذا العام بتشكيل فريق عمل من موظفي الشركة لتصميم وتنفيذ مشروع تحويل الحاويات إلى صف مدرسي صديق للبيئة، باستخدام مواد مستدامة في تشييده، وتوظيف مصادر متجددة مثل الطاقة الشمسية لتغذية تشغيل معدات التكييف والأجهزة الإلكترونية.
 
وأبرمت هيئة كهرباء ومياه دبي اتفاقاً مع موانئ دبي العالمية التزمت الأخيرة بموجبه برعاية البرنامج، وتمثلت رعايتها بتشكيل فريق عمل من موانئ دبي العالمية؛ ضم 8 موظفات إماراتيات هنّ علياء الجناحي، ومريم الزعابي، وسعيدة خميس، وسناء العوضي، وثريا العلي، وشذا الفلاسي، وخلود الجسمي، ونورة العلي، لتصميم وتنفيذ مشروع بيئي مستدام يدخل في منافسة مع مشاريع من قبل فرق أخرى ترعاها شركات مختلفة.
 
وبهذه المناسبة قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: «سعياً منا لتنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتطبيق مبادرة سموه «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة» التي تهدف لجعل دولة الإمارات إحدى الدول الرائدة عالمياً في مجال التنمية المستدامة، ومركزاً لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء، وبهدف المساعدة في تعزيز مكانة دبي كونها مركزاً عالمياً للتجارة والمال والسياحة والاقتصاد الأخضر، تنظم الهيئة برنامج سفراء الكربون بالتعاون مع «كربون دبي»، ونتبنى استراتيجية واضحة لتطوير الكوادر الوطنية، وتسعى دائماً لتحسين المهارات الخلاقة للشباب وتحفيزهم على الابتكار».
 
استدامة
 
ومن جانبه، قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «تعد الاستدامة من الجوانب الرئيسية التي نركز عليها كشركة تتمتع بحس عالٍ بالمسؤولية وتؤمن بأن المستقبل لا ينتظر بل يجب علينا اليوم القيام بما هو صواب لأنه الطريق الأفضل لبناء مستقبل مستدام لأجيالنا القادمة. وبالطبع يأتي التعاون مع نظرائنا وتأسيس شراكات استراتيجية لتنفيذ برامج ومبادرات تعزز التنمية المستدامة على المدى الطويل وتسرع تحول الإمارات إلى الاقتصاد الأخضر في رأس قائمة أولوياتنا.
 
وقال نبيل بطل، مدير السلامة والبيئة العالمية في موانئ دبي العالمية: «أشرفت موانئ دبي العالمية على الدفعة الأولى من سفراء الكربون، التي ضمت 29 طالباً إماراتياً، حيث أوكلت إليهم مهمة تصميم وتنفيذ خطة لتحويل أربع حاويات نمطية قياس 20 قدماً إلى مواقف حافلات ذاتية الاستدامة وصديقة بالبيئة. ونحن مسرورون لتجديد تعاوننا مع هيئة كهرباء ومياه دبي ومركز دبي للكربون من أجل حشد طاقات شبابنا في سبيل رسم معالم التنمية الاقتصادية الخضراء للبلاد».