الكويت. «السلام» اختتمت قافلتها الخيرية الـ 31
4 نوفمبر 2016 - 4 صفر 1438 هـ( 693 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > الفقراء والمساكين
الدولة :الكويت

 

وصف مدير إدارة المشاريع بجمعية السلام للأعمال الإنسانية والخيرية ضاري حمد البعيجان رحلة الجمعية الأخيرة التي يطلق عليها القافلة رقم 31 إلى قرغيزيا بالناجحة فقد حققت كامل أهدافها حيث حفلت بافتتاح العديد من المشاريع الخيرية والإنسانية والتنموية والوقفية والحرفية.
وبين البعيجان أن كوكبة من المتبرعين من أهل الكويت والخليج والأردن حضروا افتتاح مشاريع هذه القافلة الخيرية بأنفسهم وعاينوا تدشينها على أرض الواقع بعد أن عاينوا بأنفسهم الحاجة الملحة لمثل هذه المشاريع والبرامج في أماكن تنفيذها، مشيرا الى أن القافلة استمرت لنحو ثمانية أيام عمل متواصلة صباحية وممتدة حتى المساء.
 
وذكر البعيجان أن الجمعية خلال القافلة قامت بافتتاح عدة مساجد في عدة محافظات بوجود أصحابها تتفاوت في سعتها وقدرتها على الاستيعاب المصلين وفي مواصفاتها، موضحا أن بعضها حوى مصلى للنساء ومراكز لتحفيظ القرآن الكريم.
وقد افتتح الوفد مركزين طبيين لتقديم الخدمات الطبية للأهالي، كما وزع الوفد كمية من المساعدات الطبية الخاصة بمرضى السرطان والحروق، كما خص الوفد بالزيارة مستشفى المعاقين الذي بنته وشيدته الجمعية في إحدى محافظات قرغيزيا.
وافتتحت الجمعية مخبزا ووضعت حجر الأساس لآخر في مقر مشروع الجمعية التعليمي التنموي التأهيلي الوقفي الذي كانت قد أطلقته الجمعية مؤخرا والبالغة تكلفته 6000 دينار وقد تمت تغطية 80% من تكلفته الإجمالية ووضعت حجر الأساس لمشاريع أخرى في نفس المقر المجمع كمسجد ومركز تحفيظ القرآن وسوبر ماركت ومجمع للأيتام ومركز طبي، ومن المتوقع أن العديد من الأيتام والأسر المحتاجة والأرملة سيستفيدون من هذه المشاريع وستحقق لهم فوائد كبيرة.
وبنت الجمعية خلال رحلة هذه القافلة 5 منازل كبيرة للفقراء، استفادت منه الأسر الأرملة والمحتاجة، ومن جانب آخر قامت الجمعية بتوصيل شبكة للمياه ضمن مشروع سقيا الماء لعدد 4 قرى استفاد منه أكثر من 18000 مستفيد من سكان هذه القرى وبنفس الطريقة نفذت الجمعية مشروعا آخر لسقيا الماء في محافظة أخرى لعدد 3000 مستفيد، موضحا أن أفضل الصدقة سقيا الماء.