خطة لنشر ثقافة «المسؤولية الاجتماعية» في الشرقية
12 اغسطس 2016 - 9 ذو القعدة 1437 هـ( 379 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 

ناقش مجلس المسؤولية الاجتماعية في المنطقة الشرقية خلال اجتماعه الأول مع رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الأول، برعاية رئيس مجلس أمناء المجلس في المنطقة الأميرة عبير بنت فيصل بن تركي، أربعة محاور هي: الواقع والمأمول، والمسؤولية الاجتماعية والإعلام، وماذا تريد مواقع التواصل من المجلس، بالإضافة الى استعراض تجارب المسؤولية المحلية والعالمية.
وقالت أمين عام المجلس لولوة الشمري لـ «الشرق»، إن الاجتماع يهدف إلى نشر الثقافة الصحيحة عن المسؤولية الاجتماعية، واستثمار مواقع التواصل في نشر القيم لكافة فئات المجتمع، والإعلان عن انطلاقة المشروع في المنطقة الشرقية، والسعي إلى تحقيق التكامل بين المجلس ومؤسسات الإعلان والإعلام في دعم المسؤولية.
وأضافت أن مفهوم المسؤولية على المستوى المحلي، هو مساهمة القطاع الحكومي، والخاص، والخيري في تحقيق متطلبات الموظفين، وتحقيق التنمية المستدامة للمجتمع الذي يعملون فيه، مع التصرف بمسؤولية بدوافع دينية وأخلاقية.
وأشارت الشمري إلى أن هناك عدداً من المعوقات أمام تطبيق مفهوم المسؤولية الاجتماعية في المملكة، منها صعوبة الحصول على معلومات حديثة وصحيحة عن المسؤولية الاجتماعية، وعدم جاهزية القطاع الخيري للاستفادة من الإمكانات التي توفرها المؤسسات المانحة، وعدم نشر ثقافة المفهوم الصحيح للمسؤولية الاجتماعية، وعدم وجود مرجعية نظامية وتشريعية للمسؤولية الاجتماعية، والخلط بين مفهوم المسؤولية الاجتماعية والعمل الخيري.
واختتم المجلس اجتماعه بمجموعة من التوصيات، منها عمل ميثاق شرف إعلامي، وعمل خطة لنشر ثقافة المسؤولية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وتفعيل مادة «ابصر» التي تُعنى برصد الممارسات الإيجابية تجاه المسؤولية، وتعكس الحقيقة عن المجتمع السعودي المعطاء، والتسويق الإعلامي للمبادرات التي يتبناها المجلس، وفتح قنوات تواصل بين المجلس وحسابات «تويتر» وإثرائها بكل مستجدات المسؤولية الاجتماعية في المنطقة.