الكويت.. «الهلال والصليب الأحمر» تشيد بتاريخ وجهود الكويت في العمل الخيري والإنساني
11 مايو 2016 - 4 شعبان 1437 هـ( 340 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :متفرقات
الدولة :الكويت
أشاد الأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر د.صالح السحيباني بتاريخ ونشاط الكويت الإنساني «التي تعتبر وجهة المحسنين وإحدى أقدم الدول الخليجية في هذا المجال حتى قبل اكتشاف النفط».

وقال السحيباني خلال لقائه أمس نائب المدير العام لقطاع التحرير في وكالة الأنباء الكويتية «كونا» ورئيس التحرير سعد العلي إن الكويت لا تكتفي بالمساعدات الإغاثية بل تركز على الإنسان والمكان، لافتا إلى صعوبة تحديد بوصلة العمل الإنساني في الكويت لأنها تدور في الاتجاهات كافة.

وأضاف أن دور الإعلام الكويتي و«كونا» مهم جدا حيث أثبت هذا الإعلام حضوره في مكان الحدث مهما بلغت خطورة المكان وفي أماكن الخطر التي تكثر فيها الحروب واللاجئين، شاكرا لها تغطياتها الإنسانية عبر مراسليها حول العالم.

وذكر أن خبرة الكويت في مجال العمل الإنساني استدعت تكريمها من قبل الأمم المتحدة بتسميتها «مركزا للعمل الإنساني» وصاحب السمو الامير «قائدا للعمل الإنساني» مما جعل العالم ينظر إلى الكويت نظرة تقدير وامتنان لأنها تستحقها بجدارة.

من جانبه أكد العلي أن تغطية الأخبار الإنسانية هو مسؤولية مهنية وأخلاقية تجاه ما يحدث في العالم من كوارث تحتاج إلى اهتمام من جميع الجوانب. وقال العلي إن التغطيات الإعلامية في المجال الإنساني مازالت خجولة ويجب أن تخرج طبيعة الأخبار من عباءة التغطية التقليدية لتتجه إلى القصص والتحقيقات الإنسانية.

من جهتها قالت مستشارة البرامج التطوعية في المنظمة العربية للهلال والصليب الاحمر هوازن الزهراني إن مشروع المنظمة «سلام» للاطفال اللاجئين وأطفال الخليج المعنفين هو برنامج خليجي بنكهة عربية. وأضافت الزهراني أن المنظمة مهتمة أيضا بإبراز جهود المرأة الخليجية ولديها فرق عمل في دول مجلس التعاون الخليجي، مشيرة من جانب آخر إلى أهمية إنشاء جيل صالح وتدريب أطفال المخيمات على حماية أنفسهم.

بدوره قال المستشار الإعلامي للمنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر أحمد أبوحسان إن الكويت رائدة في مجال العمل الإنساني.

وأضاف أبوحسان أن الإعلام الكويتي كان ولا يزال حاضرا في بؤرة الخطر دوما وقبل باقي المؤسسات الإعلامية المحلية للبلد نفسها «وهذا دليل على حرص الكويت ليس على تقديم المساعدات فقط بل على نشر ما يحدث في العالم». من جهة أخرى قال رئيس مركز البحوث والمعلومات للمنظمة العربية للهلال والصليب الأحمر د.إبراهيم الدوي إن الصحافة يجب أن تهتم أكثر بالقضايا الإنسانية، مشيرا إلى وجود قصور في المؤسسات الصحافية في التغطيات الإنسانية وقضايا الإنسان.

وأضاف الدوي أن دور الإعلام لا يقتصر على نقل الوقائع بل يمتد إلى الإرشاد الى مكامن الخلل في العمل وصولا إلى التطور المنشود، موضحا أن دور الإعلام يجب أن يتعمق أكثر في القضايا الإنسانية، لافتا الى أن المنظمة ليس لها أي توجه سياسي وهي منظمة إنسانية وجدت لإضفاء البسمة وإنقاذ حياة البشر.

مصدر الخبر :
الأنباء الكويتية