د. القصبي يشكر المليك موافقة على استمرار برامج توعية المقبلين على الزواج
30 مارس 2016 - 21 جمادى الثاني 1437 هـ( 155 زيارة ) .

رفع معالي وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي شكره وتقديره لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ على موافقة مجلس الوزراء على اعتماد إضافة مبلغ 10 ملايين ريال سنويا إلى ميزانية وزارة الشؤون الاجتماعية وذلك لمدة 3 سنوات للصرف منه على تنفيذ برامج ودورات توعوية للمقبلين على الزواج.

وأكد الوزير القصبي على اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين بكل ما من شأنه أن يسهم في تأهيل الشباب والفتيات المقبلين على الزواج وتهيئتهم لبناء أسرة آمنة ومستقرة، مبينا أن ذلك يدل على الدعم اللا محدود من قبل حكومتنا الرشيدة -حفظها الله- في دعم شباب الوطن ورفع مستوى الوعي لديهم.

وشدد الدكتور القصبي على أهمية البرامج والدورات التوعوية للمقبلين على الزواج لطرح كافة القضايا والتعامل معها للحفاظ على المؤسسة الأسرية والنسيج الاجتماعي السعودي، داعيا الله عز وجل أن يجزل لخادم الحرمين الشريفين المثوبة، وأن يجعل ما قدمه في موازين حسناته.

من جهته أوضح الدكتور عبدالله السدحان وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للتنمية الاجتماعية أن الوزارة منذ صدور قرار محلس الوزراء عام 1434 دشنت «مبادرة تأهيل المقبلين على الزواج « وتمّ تكوين العديد من الفرق العلمية للإعداد والتنسيق لتصميم حقائب متخصصة للمقبلين على الزواج تتواءم واحتياجاتهم النفسية والاجتماعية بمشاركة خبراء ومتخصصين اجتماعيين وأسريين ونفسيين، وقد بدأت الفرق على الفور بالسعي لحصر ودراسة الحقائب التدريبية ومراجعتها للوصول لحقائب ذات جودة عالية موحده، وقُسم المشروع لعده مراحل، فكان فيها إعداد تصور مبدئي للمحاور العلمية وتحكيمها ومراجعتها علميا، ثم استكتاب نخبة من المختصين والمختصات وعددهم (50) مختص ومختصة سعوديين لكتابة المحتوى العلمي للحقيبة، ليعقب ذلك التحكيم العلمي والمراجعة وطباعتها، وقد تزامن مع هذا إعداد مواصفات المدرب المنفذ للحقيبة التدريبية، والشروط الأساسية للمتطلبات التدريبية في قاعات التدريب.

حيث تم صرف الدفعة الأولى من المشروع وقدره 30 مليون الى 170 جهة خيرية وأهلية لتنفيذ هذا البرنامج، وجاري الآن تنفيذ هذه الدورات التدريبية، حيث بلغ عدد الدورات المعتمدة لهذه الجهات أكثر من (820) دورة تدريبية في طور التنفيذ وبعضها نُفذ بالفعل مبيناً أنه استفاد من تلك الدورات قرابة (20،000) عشرين الف شاب وفتاة تقريباً.

وقال وكيل التنمية الاجتماعية إن وزارة الشؤون الاجتماعية اشترطت أن يكون الدعم المادي للجهات المنفذة للدورات التدريبية مرتبط بالالتزام بهذه الحقيبة التدريبية، وتوافر البيئة التدريبية المناسبة من حيث القاعة التدريبية والتجهيزات والوسائل المعينة، والمدرب المحترف لتقديمها للمقبلين على الزواج بأسلوب مميز يحقق الغرض الذي أعدت من أجله.

مصدر الخبر :
الجزيرة