153 مليون درهم صرفتها «اجتماعية الشارقة» للمستحقين 2015
29 مارس 2016 - 20 جمادى الثاني 1437 هـ( 418 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > الفقراء والمساكين
الدولة :الإمارات

أفادت رئيسة دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة عفاف إبراهيم المري، أن قيمة المساعدات الاجتماعية التي صرفتها الدائرة للمستحقين العام الماضي 2015، بلغت 153 مليوناً و449 ألفاً و275 درهماً، استفاد منها تسعة آلاف و750 مستحقاً من سكان إمارة الشارقة، وذلك بزيادة نحو 9% عن عام 2014، والذي بلغت مساعدته الاجتماعية 139 مليوناً و225 ألفاً و705 دراهم، مشيرة إلى أن المسنين يتصدرون قائمة المستفيدين من المساعدات الاجتماعية في الدائرة، حيث يشكلون نسبة 37% من إجمالي الفئات المشمولة بالمساعدة.

وأكدت أهمية تقديم المساعدة الاجتماعية للمستحقين، كونها إحدى دعائم الحياة الكريمة، والاستقرار المعيشي، مشيرة إلى اهتمام الدائرة البالغ بجميع طلبات المساعدة الاجتماعية ودراستها على وجه السرعة، فضلاً عن تقديم المساعدة العاجلة مباشرة للحالات المستحقة، مؤكدة أهمية تحقيق الاستقرار المعيشي، والتوازن الاجتماعي للمستفيدين، لافتة إلى أن المساعدات الاجتماعية شملت أكثر من 26 فئة مستحقة، في جميع مناطق الإمارة.

وأشارت إلى أن أهمية المساعدة الاجتماعية تكمن في كونها إحدى دعائم الحياة الكريمة، التي تحمي المستحقين من الوقوع في حالة عوز مادي، وتؤمن الحياة الكريمة لهم، من خلال المبلغ المادي الذي يتم صرفه للفئات المستحقة شهرياً.

وأشارت أن المساعدة الاجتماعية تقدم للفئات المستحقة بناء على المادة رقم (2) من المرسوم الأميري رقم (9) لسنة 1995 بشأن اختصاصات دائرة الخدمات الاجتماعية، في دعم وتمكين الأسر المعوزة، بهدف الوصول بهم إلى المستوى المعيشي اللائق، وتمكينهم من العيش بكرامة واستقلالية.

وأضافت: إن منح المساعدات الشهرية يرتبط، بخط الاستحقاق، حيث تتم دراسة الحالة وفقاً لعدد أفراد أسرة مقدم الطلب ودخله، ومقارنته بالحد الأدنى للمستوى المعيشي اللائق، الذي حددته وزارة تنمية المجتمع لمستحقي الضمان الاجتماعي في الدولة، وذلك لتقييم حالة مقدم الطلب وإصدار القرار بخصوص منحه المساعدة.

وقالت إن الدائرة وسعت فئات مستحقي الضمان الاجتماعي، وأضافت خدمات جديدة للمساعدات الاجتماعية، ضماناً لوصولها لجميع المستحقين، من الفئات المعوزة وتغطية احتياجاتهم، كما سهلت تقديم طلبات الحصول على المساعدة الاجتماعية إلكترونياً.

ووفقاً للمري، تصدر المسنون قائمة المستفيدين من المساعدة الاجتماعية، حيث بلغ عددهم ألفين و933 مستفيداً العام الماضي، يشكلون نسبة 37% من إجمالي عدد المستفيدين المسجلين ضمن فئات المستفيدين من المساعدات الاجتماعية النقدية، وتليهم المطلقات وعددهن 895 مطلقة، والأرامل 839 أرملة، تليها فئة المتقاعدين، والمواطنة المتزوجة من أجنبي، والمعاقين، والعجز الصحي، وأصحاب الدخل المحدود، والعجز المادي، والأيتام، وغير المتزوجات، والتفكك الأسري، وجميع الفئات الأخرى التي كفلها المرسوم.

واعتبرت المري أن المساعدة الاجتماعية واحدة من وسائل تأمين الحياة الكريمة للفئات الضعيفة، وتحسين قدرتها المعيشية، مشيرة إلى أن الدائرة تنفذ توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، القاضي بتأمين الحياة الكريمة للمواطنين، والساكنين في إمارة الشارقة، والاستعداد لتقديم المساندة العاجلة المرحلية والدائمة لهم.

مصدر الخبر :
الخليج الإماراتية