80 أسرة تعرض منتجات يدوية وأعمالا حرفية بمهرجان القصب
5 مارس 2016 - 25 جمادى الأول 1437 هـ( 354 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الإقتصادية > دعم المشروعات الصغيرة
 
 
جمع مهرجان الأسر المنتجة السادس بمدينة القصب 80 أسرة لعرض ما تتميز به من إبداعات لمنتجات يدوية وأعمال حرفية كصناعة العطور وعمل السلال وسفر الطعام من السعف والخوص وخياطة الملابس والتطريز والرسم عليها إلى جانب التفنن في المأكولات الشعبية والحلويات بطرق تقديم مزجت بين الماضي والحاضر توارثتها الفتيات من خلال الممارسات اليومية والالتحاق بالدورات التدريبية التي يقدمها مركز التنمية النسائية التطوعية التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية بشقراء للنهوض بمستواهن المعيشي ودعم المواهب الشابة والتسويق لها.
وشهد المهرجان الذي افتتحته حرم سمو أمير منطقة الرياض سمو الأميرة نورة بنت محمد بن سعود أمس الأول تحت عنوان «كسبي من عمل يدي»، بتنظيم من لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالقصب في صالة المدرسة الثانوية، وحضور عضوات مجلس الشورى د.هيا المنيع، ود.حمدة العنزي، وحرم رئيس مجلس لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية د.مضاوي الشعلان، وعدد من الأكاديميات والمهتمات بالعمل الخيري والإنساني.
وقامت سموها بقص شريط افتتاح المعرض والتجول بين أركانه والاستماع لمشاركات فتيات وأمهاتهم وجداتهم عن بعض الحرف ومنتجاتهم.
وقالت الأميرة نورة «إن ما شاهدته في القصب من عمل متكامل للأسر المنتجة يبعث على التفاؤل نحو مجتمع اقتصادي مثالي ومنتج في مختلف مواقعه خاصة مشاركة الفتيات في المعرض الذي يدل على تحقيق ذاتهن بأعمال مزجت الماضي بالحاضر منها اليدوي والحرفي وكذلك في مجال الطهي وإبداعات متجددة وهو تنوع مفيد وننشده دوما ونحفز عليه في جهاتنا الخاصة والعامة، مضيفة أن الزائر للمهرجان يلحظ في القصب حب الإنسان لأرضه وارتباطه فيها وبالتالي حبه لوطنه والسعي للإنتاجية والإيجابية والمشاركة والمساهمة في هذه الأعمال».
وأشارت إلى صدور قرار مؤخرا بإنشاء لجنة نسائية من إمارة الرياض للعمل في المحافظات التابعة من أجل حراك اجتماعي نسائي يعي بالأسرة ويعمل لشراكات مستقبلية بين المتطوعات والجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني، مفيدة أن اللجنة في طور بناء هيكلتها التنظيمية.
بدورها عدت عضو مجلس الشورى د.هيا المنيع المهرجان فرصة سنوية يعزز من ثقافة الإنتاج ويحقق للمرأة استقلاليتها الاقتصادية ودورها التنموي خاصة وأن بينهن الأرملة أو المطلقة أو التي تريد مساندة أسرتها والارتقاء بها.
مصدر الخبر :
جريدة المدينة