«الأعمال الخيرية الإماراتية» توزع زيت الزيتون على الأسر الفلسطينية
24 فبراير 2016 - 15 جمادى الأول 1437 هـ( 644 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الإغاثي
الدولة :الإمارات
الدولة :فلسطين

استفادت مئات الحالات الإنسانية من العائلات الفقيرة الفلسطينية والأشخاص ذوي الإعاقة السمعية في محافظة الخليل بالضفة الغربية، من المرحلة الثانية من مشروع شراء وجمع زكاة زيت الزيتون لصالح الأسر الفقيرة، والذي تنفذه هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية.

وقال إبراهيم راشد مفوض عام الهيئة في الضفة الغربية، إن هذا المشروع نفذ ضمن سلسلة مشروعات وبرامج المساعدات الإغاثية، والتي تنفذها الهيئة في سائر الأراضي الفلسطينية بهدف تعزيز صمود الشعب الفلسطيني وتوفير سبل العيش الكريم لهم، وتمكينهم من مواجهة ظروف الحياة الصعبة وما تسبب به من تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وأوضح أن هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية لجأت من خلال هذا المشروع إلى شراء كميات من زيت الزيتون من صغار المزارعين، وجمعت كميات أخرى على شكل زكاة من أهل الخير ممن تبرعوا لصالح العائلات التي تئن تحت وطأة الفقر والجوع وتصارع في سبيل البقاء.

دعم المزارعين

وذكر أن من أبرز أهداف الهيئة دعم شريحة صغار المزارعين وتحديداً أولئك الذين يجدون صعوبات في تسويق منتج زيت الزيتون، وغالباً ما تعتبر أراضيهم مستهدفة، ودعم المنتج الوطني، عدا عن الهدف الإنساني الأسمى وهو دعم وتعزيز صمود الأهالي والأسر الفقيرة.

من جهتها، أعربت جمعية النادي العالمي للصم التي تلقت مساعدة هيئة الأعمال الخيرية عن شكرها وتقديرها للجمعيات الخيرية الإماراتية التي تبادر إلى تقديم العون والمساعدة للعائلات الفلسطينية المحتاجة خصوصاً ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقالت إن الجمعية وزعت كميات من الزيت على الأسر التي تعيل ذوي الاحتياجات الخاصة، خصوصاً ذوي الإعاقة السمعية، والتي تعيش أوضاعاً اقتصادية غاية في الصعوبة وتحتاج إلى العديد من التدخلات من أجل توفير سبل العيش الكريم لها.

وأعربت العائلات المتلقية للمساعدة الإماراتية عن شكرها وامتنانها لدولة الإمارات وهيئاتها الخيرية على هذه المبادرة الإنسانية الكريمة.

مصدر الخبر :
صحيفة البيان الإماراتية