«صندوق الفرج» الإماراتي يسدد مديونية 288 نزيلاً خلال عامين
21 فبراير 2016 - 12 جمادى الأول 1437 هـ( 371 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > الفقراء والمساكين
الدولة :الإمارات

سدد صندوق الفرج التابع لوزارة الداخلية نحو 19 مليوناً و653 ألف درهم لنحو 288 نزيلاً، وقدم مساعدات لقرابة 253 من أسر النزلاء خلال عامي 2014 و2015.
وأكدت إدارة الصندوق أنه يعمل على تجسيد توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، في ترسيخ المفاهيم الحديثة للمؤسسة العقابية والإصلاحية والتخفيف عن أسر النزلاء، مؤكداً استمراره في دوره الإنساني والاهتمام بتوسيع مجالات العمل الخيري لمساعدة السجناء المعسرين، ممن أمضوا مدة محكوميتهم من خلال سداد مديونياتهم والإفراج عنهم ومنحهم فرصة جديدة لبدء حياة كريمة وحماية أسرهم من الآثار السيئة التي تترتب على غياب المعيل.
وأوضحت أن الصندوق يستند إلى بعض الشروط في تقديم المساعدات لفئات محددة ويتم ذلك عبر دراسة شاملة وعادلة عن طريق مرحلتين رئيسيتين (المرحلة الأولى)، حيث تقوم اللجان الفرعية وهي اللجان التابعة للصندوق داخل المؤسسة العقابية والإصلاحية بدراسة تفصيلية لأوضاع النزلاء من الناحية الاجتماعية والصحية والجنائية، فيما تقوم اللجنة الفرعية في المرحلة الثانية «أي بعد الانتهاء من إعداد الدراسة»، برفع التقارير إلى اللجنة العليا لدراسة حالات النزلاء، وتقوم بدورها بمراجعة التقارير الواردة ومطابقتها لشروط وسياسات الصندوق لتقديم المساعدات. كما أن هناك مجموعة من الشروط التي تؤخذ بعين الاعتبار أيضاً وهي أن يكون النزيل موقوفاً على ذمة قضية/‏‏قضايا مالية فقط، وأن يتم الإفراج عن النزيل بعد السداد مباشرة، وألا يكون من أصحاب السوابق المخلة بالشرف والأخلاق العامة، وأن يكون حسن السيرة والسلوك، وتقدم المساعدة لمرة واحدة فقط لكل نزيل، بعد النظر في حالته الاجتماعية والصحية، والنظر في أسباب القضية المالية، وقيمتها والفترة التي قضاها داخل المؤسسة العقابية والإصلاحية، كما يقوم الصندوق بسداد تكاليف تذاكر السفر للنزلاء الصادر بحقهم قرار إبعاد عن الدولة في حال عجز النزيل عن سدادها بنفسه.

مصدر الخبر :
صحيفة الخليج الإماراتية