«مساعدة الطلبة» تطلق تجربة لمشروع الحد من الدروس الخصوصية في الكويت
24 يناير 2016 - 14 ربيع الثاني 1437 هـ( 344 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :التعليمي والثقافي
الدولة :الكويت
أطلقت الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة، تجربة للمشروع الوطني للحد من الدروس الخصوصية، في مدرسة عبدالله حسن الجار الله في منطقة الفيحاء، مبينة انه «المشروع الأول من نوعه في الكويت والوطن العربي».

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية طلال عبدالكريم العرب، إن «المشروع حاصل على موافقة وزارة التربية، وتتكفل الجمعية بجميع نواحيه المادية وتجهيزاته الفنية والتدريبية».

واشار العرب، الى ان «مدرسة عبدالله حسن الجار الله في الفيحاء أصبحت النواة التجريبية للمشروع، والتي قام مديرها سالم الجلاهمة مشكوراً، ومجموعة مختارة من الأساتذة الأفاضل، بالتعاون التام مع الجمعية، وقدم الدعم الكامل للمشروع بتخصيصه قاعة له، حيث قامت الجمعية، وعلى نفقتها، بتغيير الأرضية والديكور وصبغ الحوائط والشبابيك، وبعدها تم تجهيزها بأثاث مكتبي مناسب لـ25 طالبا مع توفير 25 جهازا لوحيا لهم، إضافة الى تركيب شاشة ذكية تفاعلية وكاميرا ذكية ومنصة تحكم للأستاذ المحاضر تحتوي على قاعدة تخزين من أجل استرجاع ما تم تدريسه الى أجهزة أخرى متطورة».

ولفت العرب، الى أن «المدرسة ستقوم بتقييم نتائج هذا المشروع على الطلبة المستفيدين منه، وذلك بالتنسيق مع أولياء أمورهم، آملا بأن نجاح المشروع يستوجب قيام الوزارة بتطبيقه في مدارس أخرى».
 
وأكد العرب على أن «المشروع وطني كونه يهدف إلى القضاء تدريجيا على مافيا الدروس الخصوصية ومخرجاتها السيئة بسبب مدرسين يحضرون للكويت بكروت زيارة أيام الاختبارات وينتشرون في مناطقها دون دراية بالمناهج الدراسية مشكلين مافيا للدروس الخصوصية وهو وضع تفاقم بسبب انحدار مستوى التدريس ما روج تجارتها ما دعا الجمعية الى ابتكار هذا المشروع الوطني من أجل المشاركة في الحفاظ على المجتمع من آفة تهدد مستقبل أبناء الوطن الذين هم أساس نهضته وتقدمه».

وأشاد العرب، في ختام تصريحه، بحرص وزير التربية والتعليم العالي الدكتور بدر العيسى على رعاية الافتتاح الرسمي للمشروع والذي سيعطي دفعة معنوية للقائمين على المشروع، موضحا أن الافتتاح الرسمي سيتم في بداية شهر فبراير المقبل، آملا نجاح هذا المشروع الوطني من أجل القضاء على آفة الدروس الخصوصية.
مصدر الخبر :
صحيفة الرأي الكويتية