«الشؤون» الكويتية: 40 مليون دينار لتنفيذ 24 مشروعاً
10 يناير 2016 - 30 ربيع الأول 1437 هـ( 514 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :متفرقات
الدولة :الكويت

كشفت وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل المساعد للتخطيط والتطوير الإداري منيرة الفضلي ان «الوزارة ستنفذ خلال الخطة التنموية الخمسية الثانية 2015 - 2020 نحو 25 مشروعاً منها 24 مشروعاً جاري تنفيذها في السنة الأولى 2015 - 2016، مشيرة إلى ان إجمالي تكلفة تنفيذ مشاريع الخطة التنموية الخمسية الثانية يبلغ 40.142.593 دينارا.

ونفت الفضلي في حوار لـ«الراي» وجود أي عراقيل تواجه عملية تنفيذ هذه المشاريع مستدركة «ربما تكون هناك بعض العراقيل المتعلقة بالدورة المستندية والتي يتم التغلب عليها بجهود كل من وزير الشوون الاجتماعية والعمل وزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح ووكيل الوزارة الدكتور مطر المطيري بالتعاون مع الجهات المشاركة».

وذكرت الفضلي ان«المشاريع الـ 24 التي سيتم تنفيذها في عدد من قطاعات الوزارة في السنة الأولى تشمل 6 مشاريع لقطاع الشؤون المالية والإدارية، 8 مشاريع لقطاع التنمية الاجتماعية، 9 مشاريع لقطاع الرعاية الاجتماعية، بالإضافة الى مشروع واحد يتفرع منه 8 مشاريع تابعة لقطاع التخطيط والتطوير الإداري».

وأكدت الفضلي ان«مشاريع الوزارة والتي تسلمت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية نسخة منها تسير وفق الخطوات والبرنامج الزمني المحدد لها لافتة إلى ان هناك بعض المشاريع شهدت قفزات سريعة على الخطوات المكتوبة في البرنامج الزمني، حيث استطاعت الوزارة تخطيها والتقدم في تنفيذ تلك المشاريع مثل إعداد حملات توعية للشباب حول أهمية العمل التطوعي، تحديث وتطوير ورش التأهيل المهني بالإضافة إلى مبنى رعاية المسنين في منطقة حولي».

وتحدثت عن المشاريع التابعة لكل قطاع موضحة ان«هناك 9 مشاريع مسؤول عنها قطاع الرعاية الاجتماعية وتستهدف التوسع في خدمات الرعاية الاجتماعية لأبناء الحضانة العائلية، رعاية الأحداث وإعادة دمجهم في المجتمع، التوسع في خدمات رعاية المسنين، خدمة رعاية وتأهيل المسنين وتدريب الكوادر العاملة معهم، إعداد حملات توعية للشباب بأهمية العمل التطوعي، وضع الأسس العامة للعمل التوعي والإرشادي والأثر الاجتماعي له في قطاع الرعاية الاجتماعية والمجتمع الكويتي، تحديث وتطوير ورش التأهيل المهني، مركز العلاج باللعب في قطاع الرعاية الاجتماعية، ومشروع التوسع في خدمات التدخل المبكر للأطفال المعاقين».

وتابعت «هناك 8 مشاريع أخرى تتبع قطاع التنمية الاجتماعية وهي مشروع حماية الطفل من العنف والاستغلال، الارتقاء بمستوى الرعاية البيئية السليمة للطفل، دعم المرأة العاملة، دراسة بعض قضايا الشباب وإيجاد الحلول لها، تنمية وتوعية الأسرة الكويتية، تنمية المهارات الحرفية والاقتصادية للمرأة الكويتية، التحول في مفهوم المساعدات الاجتماعية من تقديم المساعدات المالية ألى دعم الدمج الاقتصادي لمتلقي الخدمة، ومشروع تعزيز الهوية الوطنية وقيم المواطنة الصالحة».

وذكرت ان «نصيب قطاع الشؤون المالية والإدارية من بين هذه المشاريع يبلغ 8 مشاريع تتمثل في مشروع انشاء مبنيين لحدائق الأطفال بمحافظة مبارك الكبير، حديقة أطفال بمنطقة النسيم، وحدة رعاية المسنين في منطقة إشبيلية، مركز تنمية المجتمع بمنطقة السالمية، مبني وحدة رعاية المسنين في منطقة حولي بالإضافة إلى مشروع مركز تنمية المجتمع بمنطقة غرب الجهراء».

وأشارت إلى ان «نصيب قطاع التخطيط والتطوير الاداري مشروع واحد خاص بالبوابة الإلكترونية ويحتوي في داخله علي 8 مشاريع فرعية وهي، مشروع المنظومة الأمنية وشهادات التشفير، حفظ واسترجاع الوثائق ونظام (DAW)، ميكنة الجمعيات التعاونية، نظام الأحداث، ميكنة الرعاية الاسرية، مكتبة الطفل الإلكترونية، توسع أدوار المجتمع المدني بالإضافة إلى مشروع الملف الطبي الإلكتروني».

وقالت ان «المشاريع المسؤول عنها قطاع التخطيط والتطوير الإداري تخدم كافة قطاعات الوزارة، لافتة إلى ان أى مشروع تكنولوجي يحتاج كمرحلة أولى إلى تجهيز البنية التحتية للأنظمة الآلية للوزارة وتوقيع العقود اللازمة للبدء بالتنفيذ».

ونوهت إلى ان «الوزارة بصدد توقيع عقد مشروع ميكنة قطاع التعاون واعتبار هذا النظام كأساس لبقية الأنظمة بالوزارة، كاشفة انه جارٍ الإعداد لتنفيذ كل الاجراءات المتعلقة بتنفيذ مشاريع الأرشفة الآلية لأنشطة الوزارة بالاضافة إلى مكتبة الطفل الإلكترونية.

واوضحت ان «للقطاع مشروعين في الخطة التنموية الخمسية الثانية، وهما مشروع ميكنة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل ومشروع انشاء المرصد الاجتماعي، ويتضمن المشروع الأول 8 مشاريع فرعية تغطي جزءا كبيراً من الوزارة وذلك بتحويل الخدمات إلى النظام الآلي بهدف تسهيل تقديمها عبر الانترنت بحيث يمكن المراجع من الحصول عليها من مكانه».

وبشأن مشروع انشاء المرصد الاجتماعي أوضحت الفضلي ان«هذا المشروع هو مقترح مقدم من المكتب التنفيذي لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، حيث ستقوم كل دولة بإنشاء مرصد اجتماعي يتولى عملية دراسة الظواهر التي تولد وتبرز في المجتمع وتشكل في محتواها مخاطر اجتماعية وتهديد للدولة التي تظهر فيها تلك الظواهر».

وأضافت انه «سيتم رفع التوصيات للجهات العليا لاتخاذ كل الاجراءات المناسبة حيال التعامل مع هذه الظواهر بالاضافة إلي مشاركة دول المجلس بالنتائج للاستفادة منها، مشيرة في الوقت نفسه ان هذا المشروع يتطلب توفير برنامج احصائي تكنولوجي متخصص لغرض استخراج نتائج الدراسات الميدانية وإجراء التحليلات المناسبة».
 

رؤية ممتازة


نفت منيرة الفضلي «وجود أي عرقلة بمشاريع الوزارة حيث تسير حتى الربع الثالث من السنة المالية الحالية وفق رؤية ممتازة».

وأوضحت ان «أي مشاكل أو معوقات بالمشاريع لن يتم رصدها واكتشافها إلا بعد نهاية السنة المالية» مضيفة «انه سيتم تقليص تلك المشاريع الى 15 مشروعاً في السنة المقبلة وذلك من خلال دمج بعضها وتحويل البعض الآخر منها إلى مشاريع تشغيلية».
 

حاسب آلي


كشفت وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل المساعد للتخطيط والتطوير الإداري ان «الوزارة قطعت شوطاً كبيراً في تجهيز المبنى الجديد لإدارة الحاسب الآلي في مركز تنمية المجتمع بمنطقة الصديق».

وأضافت الفضلي انه «يجري حالياً استكمال كل التجهيزات والتمديدات المتعلقة بأجهزة التكييف والتي تحتاجها أجهزة الحاسب الآلي»، متوقعة« الانتهاء من تجهيز المبنى بشكل كامل قبل السنة المالية الجديدة، على ان يتم نقل جميع موظفي الإدارة خلال السنة الحالية».
 

الميزانية الجديدة


أكدت الفضلي ان «الغالبية العظمي من مشاريع الوزارة تم الانتهاء من كراسة المواصفات الخاصة بها، وستبدأ عملية التنفيذ بعد إقرار الميزانية الجديدة في شهر ابريل المقبل».

وأضافت ان «كل المشاريع سيتم انجازها بشكل كامل وفق المراحل المعدة لها مع نهاية الخطة الخمسية في 2020، لافتة إلى ان هناك بعض المشاريع التنموية مثل الحملات التوعية وتأهيل ورش التأهيل المهني سيتم الانتهاء من تنفيذها بشكل كامل قبل نهاية الخمس سـنوات».

مصدر الخبر :
صحيفة الرأي الكويتية