الشؤون الاجتماعية تحذر: التبرع عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد يدعم الإرهاب
5 يناير 2016 - 25 ربيع الأول 1437 هـ( 754 زيارة ) .

حذرّت وزارة الشؤون الاجتماعية، من نشر مقاطع الفيديو لأناس مجهولين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لاستعطاف الرأي العام بالتبرع لهم، مؤكدة أن ذلك مخالفٌ للأنظمة، لما قد يترتب عليه من سوء استخدام تلك الأموال يصل إلى دعم تنظيمات وجماعات إرهابية.

وأوضحت أنه بات ظاهراً الفترة الأخيرة تداول وسائل التواصل الاجتماعي عدة مقاطع فيديو يظهر فيه بعض الشباب المتحمسين يطالبون ويناشدون مساعدة بعض الأشخاص المتسولين أو الذين لديهم بعض الإعاقات الجسدية ويقطنون مواقع مختلفة. وأضافت أن هؤلاء الشباب مصورو ومتداولو المقاطع يوهمون الناس بأن المشردين سعوديو الجنسية وأن الجهات الرسمية قد تخلت عنهم.

وأكدت أنه بعد الاطلاع على عدد من مقاطع الفيديو وتحديد المناطق الموجود فيها أولئك المتسولون تم تشكيل فرق عمل ميدانية من باحثين اجتماعيين ونفسيين ومختصين صحيين باشروا العديد من الحالات، واتضح بأن معظم هؤلاء المتسولين مجهولو الجنسية، وعدد منهم يرفضون قيام الجهات المختصة بمساعدتهم وإيوائهم.

معتبرين أن بقاءهم في منطقتهم يضمن لهم وصول الأموال من المحسنين، كما يقوم هؤلاء المشردون بإيهام العابرين بأن الجهات الحكومية لا تهتم بهم لاستدراج عواطفهم وحصد مزيد من الأموال، كما أثبتت التحاليل والفحوص الطبية لعدد من أولئك المتسولين الذين باشرتهم الفرق الميدانية أنهم مرضى نفسيون وأن بعضاً منهم من مدمني المواد المخدرة ومستغلين تعاطف الناس معهم لجمع الأموال. وناشدت تكاتف المجتمع والشباب الذين يقومون بتصوير تلك المقاطع مع الجهات المعنية بعدم دفع المجتمع باتجاه هذا السلوك، وأن الطريقة المثلى لمعالجة مثل هذه الحالات هي التعاون بين المجتمع والجهات الرسمية في الدولة، وذلك عن طريق تقديم البلاغات المباشرة لمثل هذه الحالات عبر القنوات الرسمية للجهات المختصة في تلك المناطق، وأن نطاق مهام عمل وزارة الشؤون الاجتماعية هي رعاية المتسولين السعوديين الأسوياء بعد استلامهم من الجهات المختصة، وبالتالي فإن الأجانب ومجهولي الهوية والمرضى النفسيين ومدمني المخدرات ليسوا من اختصاص الوزارة.

مصدر الخبر :
صحف