فتاوى مباشرة للمزارعين والتجار عن مقدار زكاة التمور في مهرجان بريدة
4 سبتمبر 2015 - 20 ذو القعدة 1436 هـ( 495 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الإقتصادية > جمع الزكاة والصدقات وتوزيعها
الدولة :المملكة العربية السعودية > بريدة

يقدم معرض الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بمركز النخلة في مهرجان التمور ببريدة ، فتاوى بشكل يومي للمزارعين وتجار التمور والمستهلكين عن مقدار الزكاة التي يجب استخراجها للتمور في المزارع أو ما يخزن و يعد للتجارة. ويقدم المعرض لزواره فتاوى اللجنة الدائمة لأحكام التمور.

ويستعرض حلقات تلفزيونية لأعضاء الإفتاء في القصيم، والتي يقدمها المشرف العام على فرع الرئاسة بالقصيم الشيخ الدكتور خالد المصلح، وعضو الإفتاء الشيخ الدكتور عبدالله الطيار، والتي تدور حول أحكام التمور وكل ما يتعلق بزكاتها. حيث إذا بلغ الانتاج من التمر أو الرطب النصاب وهو عشرة أوسق أي ما يعادل 600 كيلوجرام فإخراجها واجب يوم الحصاد، وحول زكاة النخيل والتمور، جاء في مجلة الدعوة في عددها 1752 ص 37 فتوى للشيخ العثيمين - رحمه الله - أن النخيل التي في البيوت تجب الزكاة في ثمرها إذا بلغت نصابا لقول الله تعالى: «يا أيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما كسبتم ومما أخرجنا لكم من الأرض»، وهذه مما أخرج الله لنا من الأرض فتجب فيها الزكاة سواء كانت تهدى بعد خرفها أو تؤكل أو تباع. وإذا لم تبلغ النصاب فلا زكاة فيها لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «ليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة» والوسق الواحد ستون صاعاً بصاع النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ومقدار صاع النبي صلى الله عليه وسلم كيلوان و اثنان وأربعون غراما ، فيكون النصاب ستمائة واثني عشر كيلو.

يذكر أن مزارع منطقة القصيم تجاوزت 11.500 مزرعة، تحتضن أكثر من 7 ملايين نخلة، منها أكثر من 1.700.000 نخلة بمدينة بريدة، وأطنان التمور التي ترد لمدينة التمور ببريدة بحاجة لمثل هذه الفتاوى، حيث هيأت إدارة المهرجان للمزارع وتاجر التمور ومن يبحث عن الفتوى التي تعنى بالتمور، علماء مختصين لتنويرهم في الفتاوى عن أحكام بيع التمور وفضلها وطريقة زكاتها، بالإضافة إلى معلومات قيمة عن آداب السوق والفتاوى التي تعنى بالزراعة والتمور بشكل خاص.

مصدر الخبر :
الجزيرة