جامعة الملك عبدالعزيز: مادة دراسية إلزامية لتأهيل الشبان والفتيات للزواج
14 اغسطس 2015 - 29 شوال 1436 هـ( 439 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :التعليمي والثقافي
الدولة :المملكة العربية السعودية > جدة
ينتظر أن تعلن كلية الآداب في جامعة الملك عبدالعزيز والوقف العلمي التابع للجامعة عن ربط أول مادة دراسية ببرنامج تأهيل المتزوجين، واعتبار المادة متطلباً دراسياً يجب على الطلاب والطالبات اجتيازه والنجاح فيه، إذ تأتي هذه الخطوة التي انطلقت من الوقف العلمي التابع لجامعة الملك عبدالعزيز للبحث عن مصدر جديد للتوعية والتأهيل المبكر لكلا الجنسين قبل التخرج واتخاذ خطوة الزواج في ما بعد.
وقال نائب المدير التنفيذي للوقف العلمي الدكتور فؤاد مرداد: «إن الوقف بالتعاون مع كلية الآداب قاما بربط مادة الثقافة الإسلامية ببرنامج تأهيل المتزوجين وهي المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ هذه الفكرة داخل صرح علمي في السعودية، ولدينا أهداف عدة أهمها التأهيل المبكر والتوعية لكلا الجنسين بالحقوق والواجبات في الزواج وكيفية الحياة وشكل الـعلاقة الأسرية الناجحة التي يمكن أن يبدأوا في التخطيط لها معتمدين على المعلومات التي اكتسبوها بعد دراستهم للمادة بشكلها الجديد».
وحول موعد البدء في تدريس المادة، أكد نائب المدير التنفيذي للوقف العلمي، أنه سيبدأ خلال الفصل الدراسي المقبل، إذ ستكون التجربة الأولى وهي موجهة للجنسين، بهدف تعميم الفائدة وإيصال الرسالة، على أن تكون المادة متطلباً دراسياً يجب اجتيازه والنجاح فيه.
يذكر أن خبراء واختصاصيين، أعادوا نسبة ارتفاع المشكلات الزوجية وحالات الطلاق في السعودية إلى عدم وجود توعية مبكرة وتأهيل لكلا الزوجين قبل دخول غمار الحياة الزوجية، وإن كان موضوع التدريب قد بات متوافراً في كثير من المدن السعودية بواسطة الجمعيات المتخصصة أو في داخل المؤسسات التعليمية والاجتماعية لكن ليس بشكل إلزامي.
من جهة أخرى، أعلنت إدارة رياض الأطفال بتعليم جدة عن بدء التسجيل في برنامج «تثقيف الأم والطفل»، الذي ينطلق في شهر ذي الحجة المقبل، وذلك عبر موقعها الإلكتروني، إذ ينفذ العام الحالي في أربعة مقار وهي الروضة الأولى، والعاشرة، والحادية عشرة، والمقر الرابع في مبنى إدارة رياض الأطفال الواقع بشارع صاري.
ويستهدف البرنامج الأمهات اللاتي لديهن أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 3-9 أعوام، إذ يتناول محورين مهمين في التربية الحديثة، يعمل المحور الأول على تقديم الدعم لجميع الأمهات وفن تواصلهم وتفاعلهم التربوي مع الأطفال، بينما يهتم المحور الثاني بالجانب المعرفي، ويقتصر على الأطفال في عمر خمسة أعوام، والذين لم يتمكنوا من الدخول في الروضة لإكسابهم المهارات الأساسية للتعلم.
يذكر أن البرنامج يقدم مجاناً وتحصل فيه المتدربة على شهادة اجتياز من وزارة التعليم وجمعية رعاية الطفولة مع ضرورة الالتزام بالحضور لمدة «25» لقاءً.
 
مصدر الخبر :
الحياة