«بر الأحساء» تؤوي 18 أسرة عمانية بعد حادثة خريص وتسهل إجراءات سفرهم
2 اغسطس 2015 - 17 شوال 1436 هـ( 450 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
الدولة :المملكة العربية السعودية > الاحساء
أنهت جمعية البر بالأحساء في وقت قياسي من صباح يوم الجمعة كافة الإجراءات النظامية لمغادرة مصابي حادث خريص وذويهم، بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات الاختصاص وذلك بعد أن استضافات الجمعية 18 أسرة من المصابين وقدّمت لهم كافة الخدمات التي يحتاجونها ضمن مشروع عابر سبيل.
 
من جهته أوضح مدير العلاقات العامة والإعلام بالجمعية وليد البوسيف، أن مدير عام الجمعية معاذ الجعفري، استقبل صباح الجمعة رئيس مجلس الشورى بسلطنة عمان الشيخ خالد المعولي، وسفير عمان لدى المملكة الدكتور أحمد البوسعيدي، وقد عقد اجتماع موسع بقاعة الاجتماعات بمستشفى الملك فهد بالهفوف بعد صلاة الجمعة لإنهاء كافة الإجراءات النظامية لعودة المصابين وذويهم و9 جثث لعمان عبر الطائرات التي تم تأمينها عن طريق سلطنة عمان، بعد أن تم التنسيق مع كافة الجهات الحكومية ذات العلاقة.
 
وذكر البوسيف، أن محافظ الأحساء رئيس مجلس إدارة الجمعية صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، أطلق مشروع عابر سبيل منذ أكثر من سنتين؛ وهو مشروع نوعي يهدف إلى رعاية وتقديم كافة المساعدات المادية والعينية والنفسية والاجتماعية للأسر المسافرة والتي تعبر الأحساء عبر منافذها الحدودية مع دول الخليج، والتي قد تتعرض لبعض الحوادث والحالات الإنسانية التي تتطلب تدخل الجمعية لتأمين احتياجاتها الضرورية وضمان وصول تلك الأسر إلى أماكن إقامتهم.
 
وأضاف أنه من هذا المنطلق قدَّمت الجمعية كل ما تحتاجة الأسر العمانية، بعد أن قامت بالتواصل السريع مع وكيل محافظ الأحساء الأستاذ خالد البراك، ومرور الأحساء، كما تم التواصل مع إدارة الشؤون الصحية بالأحساء لمعرفة المستشفيات التي يوجد بها المصابون من أجل تأمين كافة ما يلزمهم من مسكن ومأكل ومواصلات ضمن مشروع عابر سبيل.
 
وأضاف البوسيف، أن مدير عام الجمعية وجّه موظفي البحث الاجتماعي، وعدداً من الموظفين بحصر أعداد المصابين والمصابات من أبناء الأسر العمانية في مستشفيات الأحساء وبناءً على النتائج تم تأمين السكن في أحد فنادق الأحساء لـ 13 أسرة تضم رجالاً ونساءً كباراً في السن وأطفالاً رضعاً.
 
كما وجّه المدير العام بتجهيز عدد 3 فرق بثلاث سيارات من مركز إكرام الموتى لنقل 9 جثث لضحايا الحادث إلى سلطنة عمان فور انتهاء الإجراءات الرسمية.
 
وأشار إلى أن الجمعية شكلت فرق عمل من المختصين لكلا الجنسين قاموا بزيارات ميدانية للمستشفيات التي يوجد بها المصابون لتخفيف الأثر النفسي الناتج عن الحادث الأليم الذي أصابهم ولتقديم كافة المساعدات التي يحتاجونها.
 
من جهته أثنى سفير سلطنة عمان لدى المملكة على جهود جمعية البر بالأحساء، وقال: الجمعية بذلت جهوداً كبيرة في احتواء واستضافة المصابين وذويهم، كما تمت زيارة المصابين في مستشفى الملك فهد والاطمئنان على صحتهم، وكذلك تم الالتقاء بالمواطنين العمانيين وشعرنا بمدى الارتياح الذي يملأ نفوسهم من خلال المعاملة الطيّبة ورعاية واهتمام من فريق العمل بجمعية البر من لحظة وقوع الحادث.
 
وأضاف: «اغتنم الفرصة لشكر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على كافة الخدمات التي قدّمت لمصابي الحادث من كافة المؤسسات الحكومية بالسعودية».
 
مصدر الخبر :
الجزيرة