د. أحمد علي: دعم طلال بن عبدالعزيز أسهم في تطوير خدمة الإعاقة البصرية بالمملكة
5 يوليو 2015 - 18 رمضان 1436 هـ( 542 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المعاقون
الدولة :المملكة العربية السعودية > جدة

وجه رئيس مجلس إدارة جمعية إبصار الخيرية د. أحمد محمد علي شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز الرئيس الفخري لجمعية إبصار الخيرية، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن طلال على تبرعهما بمبلغ مليون ونصف المليون ريال ومواصلتهما رسالة الخير لدعم أنشطة الجمعية ودعم سداد مديونيتها وحتى تواصل رسالتها في خدمة ذوي الإعاقة البصرية، مقدماً الشكر لوزارة الشؤون الاجتماعية وعلى رأسها الوزير د. ماجد القصبي على الاهتمام بالجمعية والوقوف معها من خلال دعم برامجها ومشاريعها الحالية والمستقبلية.

وأشاد بالدور الكبير الذي يقدمه رجال الأعمال والداعمون تجاه مسؤوليتهم نحو فئة المعوقين بصرياً داعياً في الوقت ذاته إلى دعم مسيرة رسالة الجمعية، مهنئاً الجمعية وأعضاءها بمناسبة نجاح اجتماع الجمعية العمومية الثاني عشر برعاية الأمير طلال بفندق شيراتون جدة، واستمرار مسيرة «إبصار» أكثر من 12 عاماً برعاية من صاحب اليد البيضاء والفكر والعطاء صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز، محققة بدعمه وتوجيهاته العديد من المنجزات التي أسهمت في ترسيخ وتطوير خدمة الإعاقة البصرية في المملكة وخارجها.

ولم يستغرب د. علي هذه السمة في سمو الأمير طلال بن عبدالعزيز، والمستمدة من نبع منهاج والده الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، مؤسس مسيرة الخير والإنسانية في هذه البلاد الطيبة وأورثها إلى أبنائه وأحفاده، الذين أصبح الاهتمام بالجوانب الإنسانية والعمل الخيري سمة من سماتهم.

ارتفاع أعداد المستفيدين من خدمات «إبصار» 76%.. جلهم يحصلون عليها مجاناً

منوهاً بتفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- مؤخراً برعاية حفل وضع حجر الأساس لمشروع خير مكة لصالح جمعية الأطفال المعوقين، التي هي ثمار الغرس المبارك لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -يحفظه الله- على مدى 30 عاماً، لتعزيز قضية الإعاقة عبر جمعية الأطفال المعوقين، وغيرها من الجمعيات النشطة في مملكتنا الحبيبة، منوهاً كذلك بما لمسته الجمعية من الاهتمام الكبير الذي أولاه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد لجمعية إبصار، والذي تابع أحوالها من خلال برقية سموه إلى وزير الشؤون الاجتماعية.

واستعرض أنشطة ومنجزات التي تواصلت منذ العام الماضي، وبدأ تنفيذها بناءً على خطة عمل ركزت على تكثيف التوعية والإعلام، بهدف تنمية الموارد المالية وزيادة الوعي، وتدعيم وتطوير البرامج القائمة وزيادة نموها، والانتهاء من الدراسات الفنية والمالية لمشروع إبصار النموذجي، وتطوير مقر الجمعية الحالي بهدف تحسين الجودة وزيادة الطاقة الاستيعابية.

وأشاد رئيس مجلس إدارة جمعية إبصار الخيرية بتطبيق تجربة تشغيل الأنشطة والخدمات عبر شركة نور الاجتماعية للخدمات البصرية الطبية المحدودة التي انبثقت فكرتها من رحم هذه الجمعية بهدف تطوير أداء أنشطة وخدمات الجمعية وزيادة الطاقة الاستيعابية، وإيجاد مورد دخل مستديم للجمعية، بالإضافة إلى تطوير خدمات الإعاقة البصرية في المملكة.

منوهاً بثمار هذه التجربة من حيث تطور الأداء الإعلامي والعلاقات العامة للجمعية، امتد ذلك ليشمل الجامعات والمؤسسات التعليمية التي بدأت تنفيذ التعاون المشترك مع الجمعية في مجال تدريب طالبات العلاقات العامة والصحافة داخل الجمعية، ومنح الجمعية صلاحية 40% من درجة التخرج، والتنافس في تقديم مشاريع تخرج مختلفة تخص الجمعية.

مصدر الخبر :
الرياض