لجنة زكاة الفردوس أكملت استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك ...
2 يونيو 2015 - 15 شعبان 1436 هـ( 399 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الإقتصادية > جمع الزكاة والصدقات وتوزيعها
الدولة :الكويت

أكد رئيس لجنة زكاة الفردوس التابعة لجمعية إحياء التراث الإسلامي/ سعود بن حشف المطيري أن اللجنة قد أكملت استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك فقامت بتجهيز أقسام الاستقبال من اللجنة للرجال والنساء؛ لخدمة المتبرعين والمتبرعات، والعمل على تسهيل دفع الزكوات والصدقات، والذين اعتادوه في كل عام من الأعوام، كما قامت بالتجهيز للمشاريع التي تختص بهذا الشهر المبارك، وهي على سبيل المثال: مشروع تموين أسرة في رمضان، حيث قامت اللجنة بالتعاون مع جمعية الفردوس بتوزيع كوبونات مشتريات مواد تموينية في شهر رمضان المبارك بقيمة 30 د.ك للأسرة الواحدة ؛ لتكون إفطارا للأسرة المحتاجة. ولقد بلغ عدد الأسر المستفيدة من هذا المشروع 200 أسرة؛ حيث يقام هذا المشروع سنويا في كل رمضان؛ نظرا للإقبال الشديد عليه من قبل المحسنين والمحسنات.

وأضاف المطيري بأن اللجنة حرصت على بذل سبل الخير، ومد يد العون لجميع المسلمين المحتاجين والفقراء داخل الكويت وخارجها مصداقا لقوله تعالى (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) وقوله صلى الله عليه وسلم ( المسلم أخو المسلم ) فقامت بطرح مشروع إفطار صائم داخل الكويت، وهو عبارة عن إقامة ولائم إفطار صائم في مساجد الكويت، ليفطر عليها إخواننا الصائمون من الوافدين وغيرهم، الذين لا تسمح لهم ظروف العمل بالإفطار في بيوتهم.

وأوضح المطيري بأن اللجنة ستقوم بإطلاق مشروع علمني القرآن؛ حيث يهدف هذا المشروع إلى طباعة المصاحف وكفالة حفظة القرآن الكريم وإنشاء مدارس تحفيظ القرآن الكريم؛ وذلك إيمانا من اللجنة بأهمية نشر كتاب الله الكريم في جميع بلدان العالم؛ حيث تفتقر بعض القرى حول العالم لوجود هذا الكتاب العظيم بين أيديهم، والذي يعد نشره وطباعته من قبيل الصدقة الجارية كما أخبرنا بذلك النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم حيث قال: (إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته ، علما نشره، وولدا صالحا تركه، ومصحفا ورثه، أو مسجدا بناه). رواه ابن ماجة وصححه الألباني .

كما بين المطيري بأن اللجنة قامت بترتيب مركز رمضاني متكامل ومعتكف رمضاني بالتعاون مع المراقبة الثقافي بإدارة مساجد محافظة الفروانية؛ حيث يتخلل هذا المركز وهذا المعتكف العديد من المناشط الدعوية والعلمية؛ حيث تمت استضافة العديد من القراء ليؤموا المصلين في صلوات التراويح والقيام، بالإضافة إلى استضافة نخبة من المشايخ داخل الكويت للحديث عن فضائل وأحكام الصيام طوال شهر رمضان المبارك، وستعقد مجالس إفتاء ومجالس طبية بعد صلاة الجمعة طوال شهر رمضان المبارك، كما ستقام المسابقات الثقافية والبرامج المتميزة للمعتكفين بالإضافة إلى المسابقات القرآنية وحلقات تصحيح التلاوة، كما ستقام خيمة إفطار كبيرة للجاليات مع درس يومي بلغات متعددة، وكل هذه الأنشطة ستقام في مسجد عبد الله دخين العدواني - الفردوس ق 6.

وأوضح المطيري بأن اللجنة أطلقت العديد من المسابقات في هذا الشهر الفضيل ومنها: مسابقتها الإلكترونية الثالثة عبر موقعها الإلكتروني، ومسابقتها الثانية عبر حسابها في الانستغرام وتويتر، وهو ما سنسلط عليه الضوء في الأيام المقبلة بإذن الله تعالى.

ودعا المطيري كل محب للخير، راغباً بأن يحقق حديث النبي صلى الله عليه وسلم القائل: (من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا ( للمساهمة في هذه المشاريع؛ لينال المغفرة والرحمة في هذا الشهر المبارك، وليحصل على أجر الصيام مرتين بإذن الله، وليس هذا بغريب على شعب الكويت، أصحاب الأيادي البيضاء في كل جوانب الخير والعطاء، لما فيه من خير للإسلام والمسلمين،

مصدر الخبر :
مداد- الكويت