عرس جماعي لتسعين شاباً وشابة في بدية.. الجمعة
18 مايو 2015 - 29 رجب 1436 هـ( 691 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
الدولة :سلطنة عمان > بدية
الدولة :سلطنة عمان

تحتفل ولاية بدية يوم الجمعة المقبل بإقامة الزواج الجماعي الخامس حيث تزف الولاية بحضور وزير الشؤون القانونية معالي الدكتور عبدالله بن محمد السعيدي (90) شاباً وشابة من أبنائها إلى حياة الزوجية السعيدة بإذن الله.
المشروع يتبناه صندوق التكافل الاجتماعي بولاية بدية نظرا لأن مثل هذه المشاريع والمواضيع الخيرية تأتي ضمن أهم الأهداف التي يسعى الصندوق إلى تكريسها والحث على تبنيها للأخذ بيد كل المقبلين على الحياة الزوجية والتيسير عليهم والعمل على مساندتهم في بداية مشوارهم المستقبلي بعيدا عن القروض والديون.
ويتوقع أن يحضر الزواج الجماعي قياسا بالأعراس السابقة أكثر من ( 4000 ) مدعو. وستقام فعاليات حفل الزواج في ملعب فريق العربي بقرية الغبي.
وكانت اللجنة المنظمة للمناسبة وبالتعاون مع دائرة الأوقاف والشؤون الدينية بشمال الشرقية قد التقت بالعرسان واستضافت بعض المتحدثين المهتمين بشؤون الأسرة والجوانب الدينية والفقهية والاجتماعية المرتبطة بها حيث تم توضيح الكثير من الجوانب الأسرية والنفسية ومتطلبات وقواعد الحياة الزوجية وما ينبغي من الطرفين تنفيذه والحرص عليه والتحلي به في مشوار العمر المشترك بينهما.
من جانب آخر أكملت اللجنة المنظمة كافة استعداداتها الاستضافة هذا العرس الجماعي لضمان انجاح هذا العمل والمشروع الخيري، حيث تم توفير كافة مستلزمات العرس، وتم تشكيل لجان العمل الميداني ولجان توفير التغذية واستقبال الضيوف وتوثيق فعاليات الزواج الجماعي وغيرها من اللجان.
يذكر أن عدداً من أصحاب الأيادي البيضاء قدّموا الدعم المالي لإقامة المناسبة، وقد تبرّع أحد أهالي الولاية بمبلغ عشرة آلاف ريال عماني نظرا لأن إقامة مثل هذا الزواج الجماعي ولهذا العدد الكبير من العرسان تثلج الصدر وتدل على مبدأ التعاون والتكافل بين أفراد المجتمع، وتتجلى من خلاله الكثير من القيم الدينية والاجتماعية التي ينبغي أن تحرص عليها المجتمعات.
جدير بالإشارة أن صندوق التكافل الاجتماعي بولاية بدية يأتي تأسيسه نظرا لما يمثله التكافل الاجتماعي ـ فضلا عن كونه منهجا دينيا ـ من قيمة إنسانية نبيلة وعادة حضارية راقية، ومن أجل إيجاد مجتمع فاضل خال من الفوارق ويشد بعضه بعضا لتسود المحبة والألفة والوئام بين أفراد المجتمع ولتذليل الكثير من الصعاب عن شريحة غير قليلة منهم.
ويهدف الصندوق إلى العمل على توطيد قيم التكافل الاجتماعي والتطوع في عقول الناشئة، وبث القيم الدينية والإنسانية لتأصيل قيمة التكافل الاجتماعي وتشجيعها والحث عليها، ومساعدة الأسر المعسرة المستحقة من خلال تنفيذ كل ما يعمل على إيجاد تلك المساعدة، ووضع البرامج الخاصة بسرعة تقديم المساعدات للأسر المنكوبة أثناء الكوارث الطبيعية، وتقديم تلك المساعدات وفق الامكانيات المتاحة.
كما يهدف إلى المشاركة في المشاريع الاجتماعية والخيرية بالولاية كالزواج الجماعي وغيرها، والتعاون مع صناديق التكافل الاجتماعي الأخرى الرسمية والأهلية، وإصدار مطبوعات تُعنى بموضوع التكافل الاجتماعي ونشرات دورية عن أنشطته
 

مصدر الخبر :
الشبيبة