"الندوة العالمية" بالشرقية تختتم نادي موهبة
13 أبريل 2015 - 24 جمادى الثاني 1436 هـ( 715 زيارة ) .
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 اختُتمت الندوة العالمية للشباب الإسلامي بالمنطقة الشرقية بقاعة البروفيسور جمال سلاغور بمقر الندوة بالدمام "نادي موهبة" الذي يُعنى بالطلاب الموهوبين، وفق برنامج علمي متخصص، ومتكامل في المجال الابتكاري، والتنمية المهارية الذهنية والعقلية.

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، ثم تلا ذلك كلمات عدد من الطلاب الموهوبين تُبين مدى استفادتهم من البرنامج، ثم كلمة مدير نادي موهبة الأُستاذ ناصر الحميدان معرباً عن شكره وتقديره للندوة العالمية بالشرقية على ما قدَّمته من جهد لقيام فعاليات نادي موهبة، أعقب ذلك كلمة أولياء أمور الطلاب التي ألقاها المهندس توفيق عبدالوهاب، أثنى من خلالها على ما وجده الطلاب من رعاية، ومن برامج إبداعية، أعقب ذلك عرض مرئي عن فعاليات نادي موهبة الذي استمر (45) يوماً،  قُدم من خلالها دورات، ومحاضرات وورش عمل وزيارات ميدانية لمعمل الفاب لاب بوزارة البترول، كما ألقى أحد الداعمين للبرنامج الدكتور خالد الدبل كلمة عبَّر فيها عن إعجابه بما أنتجه الطلاب، مثمِّناً جهودهم، ومحفزاً لهم على المشاركة في المسابقات المحلية والعالمية.

كما ألقى المشرف العام على الندوة العالمية بالمنطقة الشرقية الدكتور سعيد بن أحمد العويس كلمة أوضح فيها أن النادي يهدف إلى تعزيز الانتماء الديني والوطني لدى الموهوبين، وتوجيه قدراتهم لذلك، وإعدادهم للإسهام في التقدم العلمي للوطن، وتوفير بيئة تربوية علمية مناسبة لإبراز قدراتهم وتنمية مواهبهم، وإكسابهم إستراتيجيات، ومهارات التفكير، وتطوير قدرات الإبداع، والاختراع لديهم، وإتاحة الفرصة للتعارف، والتفاعل وتبادل الخبرات بين الطلاب الموهوبين، كما قدَّم شكره وتقديره لمؤسسة سليمان الراجحي لرعايته لمثل هذه البرامج التي يتعذر دعمها من قنوات أُخرى.



  كما أوضح مستشار نادي موهبة، ورئيس قسم رعاية الموهوبين بالندوة  الدكتور فوزان الفوزان أن مناشط النادي تتضمن أربعة مسارات هي: مسار مهارات التفكير، ويُعنى بتقديم مهارات التفكير المركَّب التي تُساعد المستفيد على مواءمة حياته العلمية والعملية بشكل أفضل، ويُعنى مسار تنمية الاختراع ببناء جيل من المخترعين، وإعداد الطلاب ذوي القدرات العالية، والإنجازات العلمية والإبداعية المتميزة، وتقديم الرعاية اللازمة لهم ليكونوا طاقات إبداعية فاعلة، ومسار الإرشاد الأكاديمي والنفسي والمهني، إضافة إلى مسار البحث العلمي الذي يسعى إلى تنمية مهارات البحث العلمي، وفقاً لقواعده العلمية الدقيقة، من خلال طرح الأسئلة والإجابة العلمية عليها عن طريق الملاحظة، والقيام بالتجارب، وإثبات النتائج.

وأضاف أن البرنامج في مرحلته الأولى استمر لمدة شهر ونصف، واستهدف (30) طالباً ممن اجتازوا الاختبارات التي أهلتهم للدخول في البرنامج.

وفي ختام الحفل تم تكريم الأساتذة المشاركون في الفعاليات، والداعمون لها،  والطلاب المشاركون.

 الجدير بالذكر أن مشروع رعاية الموهوبين من البرامج الإستراتيجية التي توليها الندوة أهمية كبيرة، حيث تُقدِّم الرعاية للموهوبين، وتعمل على إنشاء مراكز متخصصة لرعايتهم وتأهيلهم، وتعمل على تنفيذ الأنشطة والبرامج التي تتناسب مع طموحاتهم ومراحلهم العمرية.

 

مصدر الخبر :
مداد- الدمام