مشروع “الغدير” بـ”الأحمرالإملراتي ” يسهم في دعم الأسر المحتاجة
16 فبراير 2015 - 27 ربيع الثاني 1436 هـ( 760 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > الفقراء والمساكين
الدولة :الإمارات > أبوظبي
الدولة :الإمارات
أكدت ناعمة المنصوري مديرة مشروع الغدير الذي يعمل تحت مظلة هيئة الهلال الأحمر، أن المشروع يمثل مبادرة رائدة لدعم شرائح معينة من المواطنات يتم تدريبهن على تصنيع المنتجات التراثية المحلية، وتوليهن الهيئة اهتماماً خاصاً بهدف مساعدتهن لاكتساب الخبرات اللازمة لتصنيع منتجات تراثية محلية تتميز بالأصالة، وتعبر عن روح التاريخ العريق للإمارات ومضاعفة دخلهن المالي .
وقالت إن المنتجات تتميز بطابع محلي خالص حيث تصنع المنتجات التراثية من خامات محلية تجسد الهوية الثقافية والفنية للإمارات وتراثها العريق، كسعف النخيل وخشب الأشجار المحلية والخيوط والأقمشة، وأدوات حفظ البخور والعطور والعود، ويتم عرضها بصفة مستمرة في المهرجانات التراثية، التي تحيي ذاكرة شعب الإمارات وتنمي فيهم روح الانتماء والولاء لهذا الوطن العزيز وقيادته الرشيدة، وتجذب أنظار المهتمين بالتراث الشعبي ومكوناته ومنتجاته المختلفة .
وأوضحت أن منتجات المنتسبات للمشروع التي تعرض حالياً من خلال جناح "الغدير" في مهرجان قصر الحصن التراثي، تتمثل في المشغولات اليدوية التراثية كإنتاج سلال التمور وأطقم القهوة الإماراتية وأطقم العود، ويتولي الهلال الأحمر الترويج لهذه المنتجات بمشاركة المشروع في المهرجانات التراثية أو عبر الاتفاقيات المشتركة مع بعض شركات الطيران بالدولة، ويدعم العائد من ريعها الأسر المواطنة محدودة الدخل، ويعمل على إيجاد مصدر دخل ثابت لهن للنهوض بوضعهن الاقتصادي وتحسين مستوى معيشتهن بالإضافة إلى المحافظة على تقاليد وتراث الإمارات العريق من خلال إنتاج منتج يدوي مصنوع بأيدي إماراتية .
ويعرض جناح المشروع في المهرجان مشغولات تراثية متنوعة، لعددٍ من المواطنات المنتسبات للمشروع، واللاتي يقمن بتصنيع المشغولات اليدوية التراثية الإماراتية المتميزة، التي تعبر عن أصالة مجتمع الإمارات وإبداعات المرأة الإماراتية، في تطويع الخامات المحلية وإنتاج المشغولات التراثية اليدوية التي تعكس تمسك أبناء وبنات الإمارات بتراث الآباء والأجداد .
مصدر الخبر :
الخليج