«الزواج» و«الهوية» تنظمان عرسا جماعيا لـ 15 مواطناً بالإمارات
1 ديسمبر 2014 - 9 صفر 1436 هـ( 799 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
الجمعية : صندوق الزواج
الدولة :الإمارات > أبوظبي
الدولة :الإمارات

نظم صندوق الزواج وهيئة الإمارات للهوية، العرس الجماعي السابع خلال العام الحالي لـ15 عريساً في فندق جميرا أبراج الاتحاد بالعاصمة أبوظبي، أمس الأول، والذي يتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 43 في أجواء غمرتها البهجة والفرحة.

جاء تنظيم هذا العرس الجماعي في إطار حرص مؤسسة صندوق الزواج على توطيد أطر التعاون المشترك مع جميع الجهات، ومن ضمنها هيئة الإمارات للهوية.

وأشادت معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي، وزيرة دولة رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج، بالدعم المتواصل الذي يلقاه أبناء الدولة من القيادة الرشيدة في دولة الخير والعزة والكرامة، وإمارات العطاء والمكرمات، من قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذين يولون صندوق الزواج أنواع الرعاية والاهتمام والمتابعة كافة، باعتباره ثمرة الخير التي غرسها الراحل الكبير مؤسس الاتحاد، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وما سار عليه أبناؤه المخلصون البررة. وقالت الشامسي إن تزامن «عرس الهوية» مع احتفالات الدولة بيومها الوطني الثالث والأربعين، يجعل أفراحنا مضاعفة في هذا اليوم وبهذا العيد الذي سيضيء إمارات الدولة ومدنها كافة خلال الأيام المقبلة، احتفالاً وابتهاجاً وفخراً بعيدنا الوطني الذي يعد حلقة بهية في سلسلة أيام مسيرة دولة الاتحاد المباركة.

كما توجهت معاليها بالشكر لهيئة الإمارات للهوية على الدعم الذي تقدمه بما يحقق رؤية استراتيجية الحكومة الاتحادية التي تهدف إلى إيجاد شراكة مجتمعية فاعلة بين المؤسسات الحكومية والمحلية، بما يخدم أبناء هذا الوطن.

 



ووجهت معاليها تهانيها للمشاركين في العرس من أبناء الوطن، متمنية لهم حياة أسرية سعيدة، وأكدت ضرورة المحافظة على الكيان الأسري، فبهذه الليلة عظمت المسؤولية الملقاة على عاتق العرسان، لذا يجب أن يكونوا على قدرها، حيث إن قيادة الإمارات تدعم دائماً خطوات الشباب وتضع كل القدرات والإمكانات في خدمتهم، راجية من الله أن يوفقهم في تكوين أسرهم ورعايتها والمحافظة على كيانها واستقرارها، واصفة الأسرة بأنها الرصيد الحقيقي لهذا الوطن، والثروة الأغلى لهذا المجتمع.

مصدر الخبر :
الاتحاد