"التعريف بالاسلام "تكرم الفائزين في مسابقة الرهيماني "14" لحفظ القران من المسلمين الجدد والجاليات
30 اكتوبر 2014 - 6 محرم 1436 هـ( 952 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات التعليمية والبحوث > تعليم القرآن
الدولة :الكويت

تحت رعاية الشيخ / فيصل الحمود الصباح محافظ الفروانية

 أقامت لجنة التعريف بالإسلام " بالكويت  حفلاً للفائزين في مسابقة الرهيماني الثالثة عشر لعام 2014ل حفظ القرآن الكريم للمهتدين الجدد والجاليات الإسلامية، بمبنى الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية .
 
الحفل أقيم  برعاية معالي الشيخ / فيصل الحمود المالك الصباح محافظ الفروانية وبرعاية ورثة المرحوم صالح سليمان الرهيماني تحت شعار " ان هو إلا وحي يوحى "، بحضور كبار المسئولين ودعاة اللجنة والموظفين وأعضاء الجاليات الإسلامية ورئيس البعثة الدبلوماسية ممثل السفير البنغلاديشي بالكويت السيد اس ام محبوب الرحمن، ومدير اذاعة القرىن الكريم سمير الغريب .
 
بدأالحفل بتلاوة مباركة من آيات القرآن الكريم لأحد المهتدين الجدد ثم بعد ذلك قدم الفائزون نماذج متعددة للقراءة بأصوات متميزة استرعت انتباه الحاضرين، وتخلل الحفل العديد ومن الفقرات منها المتميزة في خدمة كتاب الله تعالى.
 
 وفي كلمته التي القاها نائب المدير العام بلجنة التعريف بالاسلام عبد العزيز الدعيج قدم شكره وتقدير اللجنةلداعمي ورعاة المسابقة أبناء الرهيماني وللشيخ فيصل الحمود محافظ الفروانية على رعايته للحفل وللحضور، ثم تحدث عن أهمية القرآن الكريم ودوره في حياة المسلمين، وفضل حفظه مشيرا إلى اهميته في نفوس المهتدين الجدد المقبلين على الإسلام بفضل حفظ هذا الكتاب .
 
وقال الدعيج أن الجاليات ذات الجنسيات واللغات المتعددة تحتاج لمن يرعاها ويقف بجوارها ويوفر لها ما تستطيع به تنمية مقومات الوعي الديني لديها بلغاتها التي تتحدث بها وأن لجنة التعريف بالإسلام تنفرد بهذه الآلية مشيراً إلى رعاية اللجنة للجاليات الوافدة والمهتدين الجدد بما توفره لهم من خدمات عديدة منها إقامة المسابقات وتعليم اللغة العربية بالإضافة إلى الهدف الأسمى وهو دعوة غير المسلمين للإسلام.  
 
واكد الدعيج باهمية جهود اللجنة لهذا العام في نشر وتوزيع القرآن الكريم بمختلف اللغات للجاليات والمسلمين الجدد الذين من الله عليهم بالهداية قائلا إن هذا القرآن يعمل على تثبيت المسلمين جميعا على إيمانهم طالما تمسكوا به خاصة المهتدين منهم الذين يرون حقائق الكون فيه. 
 
وفي كلمته التي القاها ممثل الشيخ فيصل الحمود محافظ الفروانية راعي الحفل مدير العلاقات العامة بالمحافظة السيد / حامد الدبي قال: أود أن أنقل لكم تحيات معالي محافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح، الذي لم يتسن له مشاركتكم اليوم نظراً لارتباطاته السابقة.
 
مؤكدا ان هذه المسابقات تفتح المجال أمام الحافظين في التنافس الشريف في حفظ القرآن الكريم وحسن تدبره لهي من الأعمال التي يشار إليها بالبنان والتي تعتبر من أولويات أهل الكويت فهم من جبل على حب ودعم حلقات تحفيظ القرآن الكريم فكل الشكر لمن يعمل على رعايتها ودعمها.
 
وختاماً فإنني أتقدم بالشكر والتقدير بالدور المميز للقائمين على مسابقة الرهيماني لحفظ القرآن الكريم ونشر علومه لا سيما بين الجاليات المسلمة والمهتدين الجدد، وأخص بالشكر جمعية النجاة الخيرية وأعضاء لجنة التعريف بالإسلام.
 
من ناحيته أشاد رئيس البعثة الدبلوماسية وممثل السفير البنجلاديشي بالكويت محبوب الرحمن : أن الكويت تنفرد دونها غيرها بالاهتمام البالغ في خدمة الجاليات المسلمة وغير المسلمة، لا سيما رعاية المسلمين الجدد حتى يكونوا على قدر من التميز مستقبلا من خلال الـ ipc التي تقيم مسابقات كثيرة منها هذه المسابقة ، وقد عملت بدول عديدة في العالم لم اجد مثل هذه الأنشطة التي تقام في الكويت في جميع المجالات الخيرية والانسانية والدعوية .
 
ومن جهته قال مشرف المشاريع الخيرية باللجنة جودة الفارس أن اللجنة تقيم هذه المسابقة منذ 13 عاما وأنه خلال فترتها المنصرمة كان لها دورها المشهود في مساعدة  الكثير من المهتدين الجدد والجاليات على حفظ القرآن الكريم وأوضح أنه من أبرز أهداف المسابقة تخريج جيل من المهتدين الجدد حافظ لكتاب الله وربطهم باللجنة ودعاتها وتنمية الوازع الديني لديهم وحمايتهم من الفتن، وبيَّن أن عدد المشاركين في المسابقة هذا العام بلغ ما يزيد عن 900يمثلون 15 جنسية و19 لغة مختلفة.
 
وبين الفارس ان المسابقة أقيمت  بمقر اللجنة الرئيسي بمسجد الملا صالح وتم تقسيم الشرائح المشاركة إلى ثلاثة مستويات هي فئة المهتدين  4 مستويات ، و فئة الجاليات 5 مستويات ، وفئة النشء من ابناء  المهتدين الجدد  والجاليات المسلمة  3 مستويات ، ولمسنا خلال هذه السنة مشاركة فعالة من قبل العديد من الجنسيات الاسيوية وكذلك من الجالية الاوروبيةحيث تم الإعلان عن المسابقة عبر العديد من وسائل التواصل مثل الصحف والمجلات والإعلانات والزيارات الميدانية وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي
 
وبدوره قال عبد الله المديني مثل ( آل الرهيماني ) في كلمته: إنه من دواعي السرور أن نحتفي في هذا اليوم لنحتفي بمجموعة من المهتدين والمهتديات  الجدد الفائزين في مسابقة المرحوم بأذن الله سليمان صالح الرهيماني والتي تقام للسنة الثالة عشر على التوالي لحفظ كتاب الله ، وانه لشرف لنا أن نشارك معكم اعمالكم الدعوية، والتي تساهم في رعاية المهتدين الجدد وايضا الجاليات الناطقة بغير اللغة العربية سعيا منهم لتحفيز المشاركين على التنافس في حفظ كتاب الله، فلكم كل الشكر والتقدير على ما تقدمونه من مسابقات، يقول الرسول الكريم في الحديث الشريف ( خيركم من تعلم القران وعلمه )، كما أتوجه بالشكر للقائمين على هذه المسابقة لما يبذلونه من جهود واضحه عام بعد عام في اعداد جيل من ابناء هذه الفئة ممن  يحفظون كتاب الله نسال الله تعالى ان يجزيهم عنا خير الجزاء
ونحن على اتم الاستعداد في التعاون معكم و نشد على أيديكم حول ما تقومون به من عمل عظيم في خدمة الدعوة إلى الله تعالى، خاصة وانكم تتحملون عبئا ثقيلا في مواجهة الاعداد المتزايدة والمقبلة على التعرف على الاسلام سنويا من مختلف الجالياتواهتمامكم برعاية المسلمين الجدد نساء ورجال منذ نشأة اللجنة، وقد أثلج صدري مما سمعته عن الذين أسلموا في رمضان هذا العام .
 
ثم قام بعد ذلك قام رئيس مجلس ادارة لجنة التعريف بالاسلام فيصل الزامل وكبار الشخصيات الحاضرة بتكريم وتوزيع الجوائز على المتسابقين الفائزين من المهتدين والمشاركين من الجاليات وعددهم 70 فائزا ( 32 نساء و38 رجال ) ، وشارك ممثل راعي المسابقة في التكريم حيث بدت على وجهه السعادة، وكذلك تم تكريم المعلمين، ورعاة المسابقة، والسفراء الذين حضروا مع جالياتهم، هذا وقدتميزت المسابقة بارتفاع مستوى حفظ المتسابقين من جميع الجنسيات بمختلف لغاتهم خاصة المهتدين الجدد.
 
يذكر ن هذه المسابقة تقام سنويا برعاية كريمةمن ورثة المرحوم صالح الرهيماني واعتادت اللجنة تنظيمهادوريا، تشجيعاً لأبناء الجاليات والمهتدين لفهم مبادئ الإسلام عن طريق حفظ القرآن الكريم، وتعلم اللغة العربية.
 
 
مصدر الخبر :
مداد - الكويت