"تعاونيات الشرقية" تنفذ مشروع تكاتف لتوحيد جهود اللجان النسائية
8 فبراير 2014 - 8 ربيع الثاني 1435 هـ( 655 زيارة ) .
# توقيع مذكرة تعاون بين اللجان النسائية للمكاتب التعاونية بالمنطقة لتنظيم المشروع 

تشرك المكاتب الدعوية بفروعها النسائية في المنطقة الشرقية لتنفيذ مشروع تكاتف لتوحيد جهود اللجان النسائية والذي يسعى لتحقيق أهداف عديدة منها رفع مستوى الوعي الديني والثقافي لدى العاملات في المجال الدعوي ودفع عجلة التطور في المجال الدعوي عن طريق توحيد الجهود والحد من هدر الطاقات ومنها الارتقاء بالعمل الدعوي وذلك برفع كفاءة العاملات في المجالات الدعوية و تطوير المؤسسات الدعوية عن طريق تبادل الخبرات بين أفرادها إضافة إلى تذليل الصعوبات المالية التي تعترض نشاط العمل المؤسسي منفردًا. 


وأوضح لـ" مداد" المشرف على المشروع الأستاذ صلاح حسن نقي أن  مشروع "تكاتف" قائم بإدارة القسم النسائي للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالدمام والذي انبثقت منه فكرة المشروع والمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد الجبيل يشارك بفرعيه النسائي في الجبيل الصناعية والإدارة النسائية في الجبيل ويشارك القسم النسائي لمكتب الدعوة والإرشاد بالراكة والقسم النسائي لمكتب الدعوة والإرشاد القطيف و القسم النسائي لمكتب الدعوة والإرشاد الدمام (نور) ومكتب الدعوة والإرشاد الظهران - سراج - الذي تزامن ميلاد قسمه النسائي مع قيام مشروع تكاتف . 
وأوضح أنه في اللقاء الأول من نوعه تم توقيع مذكرة تعاون بين اللجان النسائية للمكاتب التعاونية للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالمنطقة الشرقية لتنظيم مشروع قائم على فكرة توحيد الجهود بين مكاتب الدعوة النسائية وهو مشروع ( تكاتف ) برؤيته الواضحة و هي سمو ذوات ونمو قدرات بأقل الإمكانات، ليؤدي رسالة الدعوة إلى الكتاب والسنة بالحكمة والموعظة الحسنة بطاقات واعدة ، وبيئة عمل متميزة ، وبأحدث وسائل التقنية للرقي بالمجتمع دعويا وفكريا و أخلاقيًا. ليثمر برنامجه الأول ( أمة واحدة ) يستهدف الجاليات العربية وغير العربية مسلمة وغير مسلمة ويزمع تنفيذه بمشيئة الله في الأيام الخميس والجمعة و السبت من الثالث عشر حتى الخامس عشر من شهر ربيع الثاني لهذا العام في قاعة الكريستال على كورنيش الخبر و ذلك على فترتين صباحا ومساء عدا يوم الجمعة فترة واحدة مسائية.
 ويأمل منظمات البرنامج تعاون الجهات التي يتواجد فيها الجاليات العربية وغير العربية كالمستشفيات والمدارس العالمية والمشاغل النسائية والشركات حث العاملات فيها للحضور تحقيقا للفائدة المرجوة من برنامج ( أمة واحدة ).
مصدر الخبر :
مداد الشرقية