اختتام فعاليات الملتقى العالمي الأول لأطفال التوحد في أبوظبي
9 أبريل 2008 - 3 ربيع الثاني 1429 هـ( 1262 زيارة ) .


اختتم الملتقى العالمي الأول لأطفال التوحد أعماله أمس الثلاثاء بفندق نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي تحت شعار (معاً نصنع الفرق).


ورفع المشاركون في الملتقى أسمى آيات الشكر والتقدير إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي على جهودهما ودعمهما لفئات ذوي الاحتياجات الخاصة وما تقدمه الحكومة الإماراتية من مساندة ودعم لأعمال ومشاريع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية التي تخدم هذه الفئات.


وتوجه المشاركون بجزيل الشكر أيضا إلى حرم الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان الرئيسة الفخرية لمركز أبوظبي للتوحد لرعايتها فعاليات الملتقى ودعمها المستمر لكافة أنشطة وفعاليات المركز.


وأشاد المؤتمرون في التوصيات الصادرة عن الملتقى بالجهود المبذولة على مستوى الإمارات لرعاية جميع فئات ذوي الاحتياجات الخاصة، وأثنوا على جهود مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية لتقديم كل سبل الرعاية والتأهيل لتلك الفئات لاسيما مصابي التوحد.


وأكد المشاركون أن عقد الملتقى الذي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم يعتبر مبادرة طيبة تحسب للإمارات ومؤسسة زايد العليا، ودعوا إلى إتاحة المجال أمام أكبر عدد من العائلات والخبراء للمشاركة في الدورات القادمة للملتقى في السنوات المقبلة وتوسيع القاعدة التدريبية والتأهيلية للتوحديين، مؤكدين أن المشاركات المتنوعة بين الأسر سواء من داخل الإمارات أو من مختلف مناطق العالم إضافة إلى مشاركة خبراء ومتخصصين في التوحد أسهمت بشكل إيجابي في تبادل الخبرات والمعارف بين الجميع وأثرت المناقشات وتولدت من خلالها أفكار جيدة.


ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن مريم سيف القبيسي رئيسة قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة بمؤسسة زايد العليا قولها "إن المؤسسة سعت منذ إنشائها إلى تدعيم جسور التواصل بين الأسر والتعاون معها لرعاية هذه الفئة الرعاية الكاملة وضمان جودة وتكامل البرامج المقدمة من المراكز وبما يتواكب مع أفضل الممارسات العالمية المتوفرة وفقاً لمنهجية علمية وعملية واضحة".

مصدر الخبر :
وام