دار البربديي توزع 66 مليون درهم مساعدات داخل الدولة للفقراء والأسر المتعففة في 2013
15 يناير 2014 - 14 ربيع الأول 1435 هـ( 445 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات

14# ألفاً و679
أسرة  استفادت  داخل الدولة



ذكر المهندس خلفان
خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر أن المساعدات الخيرية والموسمية الشهرية
والمقطوعة من الزكاة والصدقات والإغاثة العاجلة التي وزعتها الجمعية داخل الدولة للمحتاجين
والأسر الفقيرة والمتعففة بلغت 66 مليون درهم خلال عام 2013، وقد استفاد منها 14 ألفاً
و679 أسرة داخل الدولة، وتضمن هذا المبلغ مساعدات للمصاريف العامة للمحتاجين بنحو
31 مليون درهم، ورسوماً دراسية وجامعية بنحو 14 مليون درهم، ومصاريف علاج وإجراء جراحات
عاجلة بأكثر من 13 مليون درهم، وسداد إيجار سكن 5 ملايين و120 ألف درهم، ومشروع الصيف
"بردوا على إخوانكم" و"سقيا الماء" 920 ألف درهم، وكفارات اليمين
713 ألف درهم، وفواتير المياه والكهرباء 398 ألف درهم، وتذاكر سفر 387 ألف درهم، ومساعدات
زواج 302 ألف درهم، ومشروع الحقيبة المدرسية 170 ألف درهم، وصدقات الذبائح والنذور
152 ألفاً و580 درهماً



وأشار المزروعي
إلى أن الجمعية توزع المساعدات لمستحقيها بعد بحث حالاتهم بفروع الجمعية في دبي ورأس
الخيمة وعجمان ولجنة الأسر المتعففة التابعة لها بأم القيوين، وعبر برنامج أبواب الخير
الذي يذاع كل يوم جمعة بإذاعة نور دبي وترعاه حصرياً دار البر منذ 7 سنوات ووفقاً لاستراتيجية
الجمعية ورؤيتها وما يحقق أهدافها التي تعمل لأجلها داخل الدولة منذ 35 عاماً



وأوضح المزروعي
أن مساهمات أهل الخير والبر من أبناء الدولة والمقيمين بها هي عماد الجمعية في تقديم
مساعداتها للمستحقين، ومؤكدا أن الإمارات ممثلة في قيادتها من أصحاب السمو الشيوخ والمسؤولين
وأهلها وهم قدوة صالحة للعمل الإنساني والخيري الذي تعتز به إدارة جمعية دار البر وتتخذ
منه نبراساً في تقديم أعمالها ومشروعاتها، كما تعتز بالثقة الغالية التي يوليها لها
أهل الإمارات المتبرعون لأدائها رسالتها، وأن ما تتلقاه الجمعية من تبرعات ومساهمات
يعزز دورها في العمل الخيري والإنساني وصفحتها البيضاء على الساحة المحلية والعالمية،
ونحن في دار البر لا ندخر جهداً في تقديم المساعدات للأفراد والأسر داخل الدولة والتعاون
في ذلك مع مؤسسات المجتمع والجمعيات الأخرى، وناشد المزروعي أهل الخير للمبادرة بمساعداتهم
وتبرعاتهم للمشاريع الخيرية والإغاثية العاجلة ورعاية الأيتام والمحتاجين والأسر الفقيرة
والتعاون الدائم على البر والتقوى.

مصدر الخبر :
مداد/دبي