مشاريع خيرية عديدة تقيمها جمعية العون المباشر بدولة ملاوي الافريقية
19 نوفمبر 2013 - 16 محرم 1435 هـ( 448 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تبرعات وهبات

رئيسة مالاوي وقعت مذكرة تفاهم المساعدات المباشرة مع رئيس مجلس ادارة
جمعية العون



وقعت رئيسة جمهورية مالاوي الدكتوره جويس باندا مذكرة تفاهم المساعدات
المباشرة مع رئيس مجلس ادارة جمعية العون المباشر لانشاء جامعة في مالاوي وعدد من المشاريع
الاستثمارية الخيرية



وقالت الدكتوره جويس باندا انني مسرورة جدا ان اشهد التوقيع على مذكرة
تفاهم بين حكومة ملاوي ومع جمعية العون المباشر، وهي منظمة خيرية دولية ومقرها الكويت،
مشيرة الى انها تهدف لتمكين العون المباشر في العمل باعتبارها منظمة دولية كاملة في
مالاوي، وأنها سوف تسمح أيضا للملاويين بتحقيق الاستفادة الكاملة من برامجها.



وأضافت أن الجميع يعلم أن جمعية العون المباشر تعمل الآن في أكثر من
30 بلدا أفريقيا، وهي لدت في حي مانغوتشي في مالاوي عام 1981 في البداية، وكان يطلق
عليها لجنة مسلمي مالاوي وبعد ذلك تغيرت لوكالة مسلمي أفريقيا، وأنا أبلغ الآن بأن
المنظمة سوف تكون معروفة الآن في مالاوي والعون المباشر، تماشيا مع العلامات التجارية
على الصعيد الدولي.



وتابعت "منذ نشأتها والعون المباشر دعمت برامج التعليم والصحة والرعاية
الاجتماعية في مالاوي، وبلدنا استفادت كثيرا من برامج المنظمة بالمقارنة مع دول أخرى
مثل جنوب أفريقيا وكينيا وسيراليون على سبيل المثال لا الحصر، لذلك يسرني توقيع مذكرة
التفاهم هذه، التي ستفتح فرصا جديدة للملاويين وتستفيد العديد في مختلف قطاعات التنمية
الاقتصادية والاجتماعية.



وأوضحت يسعدني تعهد المنظمة لبناء جامعة ستركز على توفير التعليم التقني
مما سيساعد بعض الشباب على اكتساب المهارات اللازمة للتوظيف الذاتي.



وقالت اسمحوا لي أيضا نطلب منكم السيد الرئيس لتحديد أولويات العطف في
الطلب الذي أدليت به لتوجيه المعونة لبناء المسجد الكبير في مانغوتشي، فكما تعلمون  ان الإحصاءات الأخيرة بينت ان عدد مسلمي مالاوي
حوالي 12٪، وبالتالي هذا المسجد الكبير عندما يشيد سيكونملهما للجميع في أنحاء البلاد،مع
تأكيدنا والالتزام لدعم حرية العبادة لجميع المسلمين وأتباع الديانات الأخرى.



وعبرت عن امتنانها للعون المباشر التي ردت على الدعوة التي وجهتها في فبراير
من هذا العام للحصول على الدعم مع شراء الأدوية.، حيث اشترت ادوية بقيمة مليون دولار،
وكما أنا أتكلم الآن الأدوية هي في طريقها إلى مالاوي، مما سيوفر بعض الراحة خصوصا
بعد نفاد المخزون الطبي، كما أنني ممتنة للدعم نحو توفير المياه النظيفة لكثير من الملاويين
من خلال الآبار غير المساعدات المباشرة.

مصدر الخبر :
مداد - ملاوي