«الاحمر الاماراتى» توزع آلاف الكسوات على أطفال سيشل
14 نوفمبر 2013 - 11 محرم 1435 هـ( 488 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تبرعات وهبات

الهلال يوزع  الكسوات بمشاركة
حمدان مسلم رئيس مجل ادارة الاحمر الاماراتى



وزعت هيئة الهلال الاحمر لدولة الامارات العربية المتحدة  آلاف الكسوات على الأطفال في جمهورية سيشل، ضمن
المرحلة الثانية من حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة،
رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، لكسوة مليون طفل محروم حول العالم.



شارك في توزيع الكسوات الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة
الهلال الأحمر، وخميس السويدي مدير فرع الهيئة في الشارقة، بالتنسيق مع الجهات المختصة
في سيشل، التي رحبت بالمبادرة، واعتبرتها خطوة مهمة لرعاية الطفولة حول العالم، وتحسين
أوضاعها الإنسانية .



وكان وفد “الهلال الأحمر” توجه مؤخراً إلى سيشل ضمن الخطة التي وضعتها
الهيئة لتوسيع مظلة المستفيدين من حملة كسوة الأطفال المحرومين في مرحلتها الثانية
في مختلف دول العالم، واشترى الملابس من الأسواق المحلية، ووزعها على الأطفال في أربع
مدارس، تم اختيارها بمساعدة الجهات المختصة، كونها توجد في مناطق معظم سكانها من محدودي
الدخل والشرائح الضعيفة.



وأشاد مسؤولون في حكومة سيشل بحملة كسوة المليون طفل التي امتدت فعالياتها
إلى بلدهم، مؤكدين أنها تجسد عمق الروابط بين الإمارات وسيشل وتدل على حيوية الرسالة
التي تتحملها الإمارات لتخفيف المعاناة وتحسين حياة أشد الفئات ضعفاً وعلى رأسها الأطفال
الذين يتحملون العبء الأكبر من تداعيات الكوارث والأزمات الاقتصادية والإنسانية، ويقعون
فريسة سهلة للفقر والجهل والمرض.



وأكد الدكتور حمدان المزروعي أن مبادرة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس
مجلس الوزراء حاكم دبي تجسد الدور المتعاظم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة في تلبية
الاحتياجات الإنسانية وتحسين حياة الضعفاء.



وأضاف، أن المبادرة ليست غريبة على القيادة الرشيدة في دولة الإمارات التي
تقف بجانب المحتاجين في أحلك الظروف وتبني المبادرات التي تعزز قدرتهم على مواجهة أوضاعهم
الصعبة، مشيراً إلى أن المبادرة تسعى لاستنهاض الهمم وتعزيز جانب المسؤولية الاجتماعية
لدى الأفراد والهيئات والمؤسسات في الإمارات. وأوضح أن هذه الخطوة تأتي استكمالا لجهود
الإمارات في تحسين أوضاع الطفولة حول العالم في مجالات الصحة والتعليم والخدمات الضرورية
الأخرى، بجانب توفير احتياجات الأطفال والاهتمام بهم وإدخال البهجة والسرور على نفوسهم.