"الرحمة الكويتية" تُنفّذ مشاريع إغاثية عاجلة للمتضررين من أبناء الشعب الموريتاني
9 نوفمبر 2012 - 24 ذو الحجة 1433 هـ( 469 زيارة ) .

قامت الرحمة العالمية التابعة للأمانة العامة للعمل الخيري بجمعية الاصلاح الاجتماعي بتنفيذ برنامج اغاثي عاجل للشعب الموريتاني لمواجهة كارثة الجفاف التي تعرضت لها بلادهم وقد تضمن البرنامج توزيع طرود غذائية وفرش وخيام بجانب تنظيم عدد من القوافل الطبية الاغاثية ضمن مشروع «قافلة صحية».


واعلن بدر بورحمة رئيس العالمية انه قد تم صرف ما يقارب 400 ألف دولار كطرود غذائية للموريتانيين واللاجئين الازواديين بجانب 167 الف دولار مساعدات عبارة عن خيام وملابس وأفرشه وحصائر، واعلاف حيوانات بتكلفة 89 الف دولار.


واضاف بورحمة ان عدد من استفادوا من القوافل بلغت 7600 فرد تنوعوا بين رجال ونساء واطفال بتكلفة اجمالية بلغت 40 الف دولار اميركي، قائلا انه ونظرا لاتساع مساحة المناطق التي غطتها القوافل فقد تم تنفيذ المشروع من خلال ائتلاف خمس جمعيات خيرية في موريتانيا.


وقال بورحمة ان الحملة جاءت في إطار مشروعي اغاثة الاسر الموريتانية المتضررة من الجفاف واغاثة النازحين والازواديين، حيث كان البرنامج الاغاثي الصحي موازيا لبرنامج توزيع المواد الغذائية والاغاثية والاعلاف.


وعن تفاصيل البرنامج الصحي أوضح رئيس الرحمة العالمية انه قد شمل قافلة صحية لصالح الاسر الموريتانية المتضررة من الجفاف وقد استفاد من هذه القافلة سكان المناطق الريفية في مقاطعة الطيطان ومقاطعة تامشكط، بجانب قافلة صحية لصالح اللاجئين الازواديين وقد استفاد منها النازحون في مخيمات الايواء الخاصة بهم في ولاية الحوض الشرقي بموريتانيا وقد استمرت القافلة الأولى لمدة 10 ايام بينما استمرت القافلة الثانية لمدة 7 ايام. يذكر ان القافلتين قد شارك فيهما طاقم طبي متكامل ومتمرس يضم اطباء واجراحين من ذوي الخبرة والتجربة.


وفي ذات الاطار قال د. محمد عبدالرحمن الصبار الامين العام لجمعية اليد العليا لعون المحتاجين بموريتانيا وهي احدى جمعيات الائتلاف الخمسة المنفذة للحملة، ان القافلتين اسهمتا اسهاما كبيرا في التخفيف من معاناة السكان في المناطق المستهدفة وهي مناطق نائية لا تحظى بما يكفي من التغطية الصحية ويصعب على سكانها التنقل إلى المراكز الصحية في المناطق البعيدة، ومما زاد من أهمية وفائدة القافلتين كونهما انطلقتا في فترة الخريف، حيث تنشر الامراض الموسمية والأوبئة المصاحبة لفصل الخريف، حيث تنتشر الامراض الموسمية والأوبئة المصاحبة لفصل الخريف، وشكر الكويت حكومة وشعبا مؤكدا على الدور الخيري للمؤسسات الخيرية الكويتية وعلى رأسها جمعية الاصلاح الاجتماعي ولجنة الرحمة العالمية التابعة لها في تقديم يد العون للمتضريين من ابناء الشعب الموريتاني.