85 مليون درهم إيرادات صندوق الزكاة الإماراتي
5 نوفمبر 2012 - 20 ذو الحجة 1433 هـ( 683 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تبرعات وهبات
الجمعية : صندوق الزكاة

ارتفعت حصيلة الإيرادات الزكوية لـ صندوق الزكاة لتصل إلى 85 مليون درهم حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري بزيادة بلغت نسبتها 114% عن الفترة نفسها من العام الماضي، في الوقت الذي زادت فيه أعداد المزكين إلى 14993 مزكياً، مقابل 5077 مزكيا عن الفترة نفسها من 2011، أي بزيادة بلغت 295% بحسب جمال خلف المزروعي مدير إدارة موارد الزكاة والإعلام لصندوق الزكاة.


قال جمال المزروعي إن زيادة أعداد المزكين خلال الربع بنسبة بلغت 295% تدل على أن صندوق الزكاة حقق اتصالاً جيداً بالناس والمجتمع، مما يرتقي بثقة المزكين لتقديم زكواتهم من خلاله، ودليل على نجاح سياسة التواصل بين الصندوق وجمهور المزكين.


وأضاف المزروعي أن حصيلة إيرادات الصندوق حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري بلغت نحو 85 مليون درهم مقابل 52 مليون درهم عن نفس الفترة من عام 2011، وهذا يرجع إلى ثقة المزكين بدور الصندوق وتعامل القائمين عليه بمبدأ الشفافية الذي ننتهجه من خلال التقارير الدورية المرسلة للمزكين، نبين فيها أين ذهبت زكواتهم وصدقاتهم، بالإضافة إلى حملاتنا الإعلامية المتميزة التي نطلقها كل عام بجميع وسائل الإعلام، والتي تكتسب ثقة الجمهور وتدفعه إلى تبني التقدم بزكاته عبر صندوق الزكاة، بجانب الزيارات التي نقوم بها في هذا الشأن أيضاً.


وأكد مدير إدارة موارد الزكاة والإعلام أن “هذا الأمر لم يتأت من فراغ ولكن نتيجة جهود العاملين بالصندوق، والزيارات التي نقوم بها لسمو الشيوخ، وكبار رجال الأعمال والأعيان والتجار بالدولة، وذلك طبقاً لمنهجية متوازنة ومستمرة نهدف من خلالها إلى التقدم عاما بعد عام، وتنفيذا لخطتنا الاستراتيجية والتشغيلية لزيادة موارد الصندوق لرعاية المشاريع الخيرية والاجتماعية للصندوق والتي بلغت أكثر من 16 مشروعاً نابعين من المصارف الشرعية الثمانية للزكاة بهدف الوصول إلى أكبر قدر من الشرائح المستحقة.


 من هذه المشاريع، مشروع رعاية الأيتام، والأرامل وطلبة العلم والفقراء والمساكين وأسر السجناء والغارمين والمسلمين الجدد وضعاف الدخل، وغيرها من المشاريع التي تهدف إلى تحقيق المجتمع المتلاحم المتراحم والآمن؛ وأكد أن مشاريع الصندوق تستهدف الفئات المستحقة والتي من شأنها العمل على تحسين أوضاعهم المعيشية، يستتبعها تضافر جهود جموع المزكين معنا حتى نتمكن من زيادة هذه المشاريع لتعم جميع الفئات المستحقة، وتتسع مظلة العمل الخيري على جميع ربوع الإمارات.


وأشار المزروعي إلى أن تنفيذ برامجنا الهادفة إلى زيادة موارد الصندوق من الزكاة والصدقة يأتي من خلال الإعداد الجيد لخطتنا الاستراتيجية والتشغيلية، والعمل على تنفيذها بكل دقة، فنحن في صندوق الزكاة نفكر كثيراً في وسائل التنفيذ الفعالة لكل هدف ومبادرة نسجلها، حتى لا تكون هذه الخطط حبراً على ورق، ونقيم أداءنا أولاً بأول، ونسعى إلى تطوير برامجنا لتتناسب مع جميع فئات المجتمع.


ودعا المزكين إلى تقديم زكواتهم عبر صندوق الزكاة تلك الهيئة الحكومية الاتحادية المتخصصة في شؤون الزكاة قبولاً وصرفاً، وليتأكدوا أن أموالهم وصلت إلى مستحقيها الفعليين، تحقيقاً لحكمة الزكاة في أن تعود أموال الزكاة على فقراء المسلمين المستحقين.