البلوشي: البحرين وفرت أفضل الخدمات لكبار السن
2 اكتوبر 2012 - 16 ذو القعدة 1433 هـ( 573 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
الدولة :البحرين


اكدت وزيرة التنمية الاجتماعية حرص مملكة البحرين على توفير أفضل الخدمات ووسائل الرعاية لكبار السن.


وقالت في كلمة لها بمناسبة اليوم العالمي للمسنين يطيب لمملكة البحرين أن تشارك الأسرة الدولية الاحتفال بالذكرى السنوية لليوم الدولي للمسنين الموافق الأول من شهر أكتوبر من كل عام، وذلك تنفيذا لقرار منظمة الأمم المتحدة، التي أعلنت هذا اليوم بموجب القرار رقم 45/106 المؤرخ في 14 ديسمبر 1990، وما تلاه من قرار بإعتماد خطة العمل الدولية للشيخوخة في عام 2002.


وإن هذه المناسبة الدولية فرصة لإبراز التجربة البحرينية في رعاية والاهتمام بفئة كبار السن كنموذج عربي تنموي في تعزيز قدرات المسن وتنشيط دوره الاجتماعي والاقتصادي والاستفادة من خبراته التراكمية.


وأن البحرين حرصت في عهد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وبقيادة الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء وبدعم ومؤازرة الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد ومن خلال وزاراتها وهيئاتها ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص على توفير أفضل الخدمات ووسائل الرعاية لكبار السن والإلتزام بتوفير برامج الرعاية الاجتماعية والصحية والقانونية والتأهيلية لكبار السن بما يكفل لهم الحياة الكريمة حيث أقرّت الحكومة استراتيجية وطنية وخطة تنفيذية طموحة لتطوير خدماتها الموجهة لفئة كبار السن بالتوازي مع زيادة عدد دور رعاية الوالدين المسندة إدارتها تعزيزاً لمبدأ الشراكة المجتمعية لمؤسسات المجتمع المدني.


وإن التقديرات الإحصائية لنسبة كبار السن مقارنة ببقية الفئات العمرية الأخرى تكشف عن منحنى تصاعدي عاما بعد عام، ففيما بلغت نسبة المسنين 3,7 في عام 2010 فإنه هذه النسبة مرشحة للزيادة لتصل الى 14,2 لعام 2025


وعليه فإن وزارة التنمية الإجتماعية تعمل على تجسيد اهتمامها بشكل خاص في الخدمات التي تقدمها الوزارة بما يتوافق ومتطلبات التحولات والتغيرات المحلية والاقليمية والدولية فضلا عن الاستفادة من التجارب المتميزة في البلدان الأخرى في مجال رعاية كبار السن.


 ومن ذلك المنطلق سعت الوزارة واللجنة الوطنية للمسنين الى تعزيز خدمات كبار السن من خلال وضع الاستراتيجية التي تعنى بكبار السن في مملكة البحرين وبمشاركة جميع القطاعات الحكومية والاهلية والقطاع الخاص والتي تهدف الى تطوير الخدمات واوجه الحماية والرعاية والتأهيل لفئة كبار السن.


وتحرص الوزارة على تكثيف برامجها لإدماج المسن بشكل فاعل ومباشر في مجتمعه المحلي، من خلال خطة طموحة أطلقتها لزيادة دور الوالدين النهارية، التي تدار بشراكة مجتمعية مع منظمات أهلية، ويبلغ في المملكة حاليا 9 دور نهارية لرعاية الوالدين تديرها جمعيات في مختلف المناطق والمحافظات، حيث تم تخصيص موازنة سنوية 100 ألف دينار دعماً للجمعيات الأهلية المعنية بدور رعاية الوالدين ، والوزارة تعمل حالياً على استكمال نقل دار الرفاع لرعاية الوالدين الى مقرها الجديد والدائم بمنطقة الرفاع ونقل دار سترة لرعاية الوالدين الى مقره الجديد بمركز سترة الاجتماعي كمقر دائم لهم بما يلبي الحاجة المجتمعية ويتناسب مع العدد المتزايد للمسنين المشاركين في هذه الدور.


والعمل جاري أيضاً على إصدار بطاقة لكبار السن والذي يمنحهم العديد من التسهيلات والخدمات الحكومية والخاصة ومنها تخفيض 50% من الرسوم الحكومية.

مصدر الخبر :
الايام البحرينية