السريحي يلقي ورقة عمل بكرسي البر حول آفاق البحث العلمي في العمل الخيري
12 سبتمبر 2012 - 25 شوال 1433 هـ( 622 زيارة ) .

القى الدكتور خالد بن عبدالله السريحي المدير العام لموقع مداد ورقة عمل بعنوان آفاق البحث العلمي في العمل الخيري خلال ورشة عمل بكرسي البر للخدمات الانسانية " بجامعة أم القرى بمكة المكرمة بعنوان:" القيادات المعرفية وتنفيذ البرامج الاجتماعية في العمل الخيري" برعاية مؤسسة الجميح الخيرية.


وتضمنت الورقة المحاور التالية تصنيف موقع مداد الموضوعي للعمل الخيري، وخلاصة الرسائل الجامعية في العمل الخيري،و آفاق البحث العلمي في العمل الخيري.


وأشار الباحث خلال المقدمة إلى أن مركز مداد تتبع الأبحاث والدراسات التي تتناول العمل الخيري ولم يجدها كافية للعاملين في العمل الخيري، حيث تم حصر أكثر من ستمائة راس موضوع يتعلق بالعمل الخيري لم يتم تناول ثلثيها وهو ما يدل على غياب الاهتمام بالبحث العلمي في ذلك المجال.


وعن خلاصة الرسائل الجامعية في العمل الخيري أوضح السريحي بأن مصادر معلومات تلك الرسائل كانت فهرس الملك فهرس مركز الملك فيصل، وقاعدة بيانات مكتبة الملك فهد( حتى عام 1431)، وزيارة مكتبات الجامعات السعودية.


وتناولت عناوين الرسائل 28 موضوعا من التصنيف كالآتي:


-         العمل التطوعي  16 رسالة


-         العمل الخيري والتربية 7 رسائل.


-         الخدمة الاجتماعية ومؤسسات العمل الخيري  7 رسائل.


-         تقييم أداء مؤسسات العمل الخيري 6 رسائل.


-         المرأة والعمل التطوعي 4 رسائل


-         الجمعيات النسائية 4 رسائل.


وأكد الباحث أنه يمكن الاستفادة من البحث العلمي في العمل الخيري من خلال النقاط التالية: 1- دراسة أولويات بحوث ودراسات العمل الخيري طبع مركز مداد عام 1429هـ.


 2- مراجعة ما يقارب من 42 مصدرا بحثيا من باحثي مركز مداد.


 3- خلاصة مجموعة من ورش العمل وحلقات النقاش التي يقيمها مركز مداد في كل عام كذلك لابد من دراسة احتياج المجتمع من المشاريع الخيرية، ودور مؤسسات العمل الخيري في تغطية هذا الاحتياج.


ودراسة علاقة العمل الخيري ببقية العلوم التي يرتبط بها، مثل:


-          أثر العمل الخيري في العلاقات الدولية.


-          والعمل الخيري والإعلام.


-          والآثار الاجتماعية والنفسية للعمل الخيري على جميع فئات المجتمع.


-         والعلاقة بين السياسة والعمل الخيري.


وكذلك دراسة المتغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية والتقنية، سواء أكانت محلية أم إقليمية أم عالمية، وآثارها على مؤسسات العمل الخيري، مع رسم السيناريوهات المستقبلية المتوقعة، وبناء استراتيجيات العمل والتطوير وفق تلك السيناريوهات. كل هذا ضروري لبناء مستقبل مشرق ـ بإذن الله ـ للعمل الخيري.


وفي سياق اقتصاديات العمل الخيري تضمنت الورقة ما يلي:


       دراسات تفصيلية عن المشروعات الاستثمارية المناسبة لمؤسسات العمل الخيري والتي تضمن لها الاستمرارية والاعتماد على الذات.


       دراسة سياسات الإنفاق في العمل الخيري الواقع- وآليات التطوير.


       دراسة السبل التمويلية المتاحة حالياً للعمل الخيري.


       قياس حجم مساهمة المواطن السعودي في العمل الخيري مالياً وجهداً.


وكذلك قياس وحصر لحجم المعونات الحكومية للعمل الخيري وعمل خريطة تفصيلية للدعم الحكومي، ووضع آليات تنظيم حملات جمع التبرعات العينية والنقدية، وبحث تسويق برامج العمل الخيري وذلك بوضع تصورات للخطط التسويقية والترويجية لأنشطة الجمعيات ومشروعاتها، وبحث طرائق جذب زكاة مستخرجات باطن الأرض لصالح العمل الخيري.


الجدير بالذكر أن خالد بن عبدالله بن رجاء السريحي متزوج وحاصل على بكالوريوس الدراسات الاسلامية – جامعة الملك عبدالعزيز بجدة 1413هـ، ودبلوم عالي في التربية – دامعة أم القرى بمكة المكرمة 1420هـ، وماجستير أصول فقه – جامعة أم درمان الاسلامية بالسودان 1427هـ، ودكتوراه أصول فقه - جامعة أم درمان الاسلامية بالسودان 1431هـ.


وشارك في العديد من الدورات آخرهم دورة في بطاقة الأداء المتوازن، ودورة في إدارة الأزمات والكوارث.


ويشغل السريحي منصب المدير العام للمركز الدولي للأبحاث والدراسات "مداد" من عام  1426هـ، وهو نائب رئيس مجلس إدارة المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بالمطار القديم بجدة.

مصدر الخبر :
مداد - خاص