انطلاق فعاليات الموسم الرابع لتأهيل المتطوعين بألبانيا بعنوان "المرأة والعمل التطوعي"
9 سبتمبر 2012 - 22 شوال 1433 هـ( 876 زيارة ) .

انطلقت أمس الجمعة في جمهورية ألبانيا أعمال الدورة التدريبية الثانية تحت عنوان "المرأة والعمل التطوعي" والتي ينظمها مشروع وقف الوقت لرعاية العمل التطوعي بـ الامانة العامة للاوقاف بالكويت بالتعاون مع اللجنة الكويتية المشتركة للإغاثة – مكتب ألبانيا وبرعاية وحضور الدكتورة ليري بريشيا حرم فخامة رئيس وزراء جمهورية ألبانيا، وقد شاركت الأمانة في هذه الدورة التي تستمر لمدة ثلاثة أيام بوفد يرأسه نائب الأمين العام للمصارف الوقفية بالأمانة العامة للأوقاف محمد الجلاهمة ويضم كلاً من لينة المطوع وضحى العتيبي كمحاضرين في الدورة، كما حضر سعادة السيد نجيب عبد الرحمن البدر سفير دولة الكويت في ألبانيا بالإضافة إلى حشد من النساء المهتمين والعاملين في مجال العمل التطوعي في دول البلقان.


وقد افتتحت الدكتورة ليري بريشيا حرم رئيس مجلس وزراء جهورية ألبانيا وسط حضور كبير من القيادات أعمال الدورة بكلمة أشارت فيها بأن هذه الدورة تأتي في إطار التعاون وتبادل الخبرات والزيارات بين دولة الكويت وجمهورية ألبانيا بما يخدم قضايا العمل الخيري والعمل التطوعي، مشيدةً فيها بدور حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت في دعم قضايا العمل الخيري في ألبانيا، معربةً عن خالص شكرها وتقديرها لجهود الأمانة العامة للأوقاف في دعم مشروع مركز التوحد بألبانيا. ومن جهة أخرى ألقى سفير دولة الكويت في ألبانيا نجيب عبد الرحمن البدر كلمة عبر من خلالها حرص دولة الكويت على ترسيخ وتعميق العلاقات مع جمهورية ألبانيا في مختلف جوانبها، مشيداً بجهود قيادتي وحكومتي البلدين في تدعيم آليات التعاون لما هو خير وصالح البلدين.


فيما ألقى محمد الجلاهمة  كلمة عن الأمانة العامة للأوقاف أكد فيها أن اشتراك الأمانة العامة للأوقاف في تنظيم هذه الدورة لدليل على أهمية الشراكه بين المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني من اجل بناء ثقافة مجتمعيه تقوم على الحوار البناء والمشاركة الفعالة، ثم تطرق إلى الحديث حول العمل التطوعي ودوره في تنمية المجتمع، مبرزاً خلال كلمته دور المرأة في هذا المجال وتناول نماذجاً لبعض مساهمات المرأة الكويتية في الأعمال التطوعية والجوائز التي حصلوا عليها في هذا المجال، ومشيراً إلى أهداف مشروع وقف الوقت المتمثلة في تأهيل المتطوعين وتدريبهم وحث المجتمع على التطوع، وفي ختام كلمته وجه الشكر والتقدير لكافة القائمين على تنظيم وتأطّير الدورة.


وقال الجلاهمة في تصريح صحفي أن الهدف من هذه الدورة هو التعرف على مفهوم العمل التطوعي والخيري، والتعرف على أهدافه ودوره في خدمة المجتمع، مشيراً إلى أن تنفيذ هذه الدورة يأتي في إطار السلسلة التدريبية التي ينتهجها المشروع ضمن خطته التدريبية للموسم الإقليمي الرابع لتأهيل المتطوعين في الدول العربية والإسلامية والتي بدأت بالدورة التدريبية التي أقيمت في فرنسا تحت عنوان " دور الوقف والعمل التطوعي في تنمية الجاليات العربية والمسلمة في الغرب".


وأوضح الجلاهمة في نهاية حديثه بأن فعاليات الموسم الإقليمي الرابع وما يتضمنه من دورات تدريبية تهدف إلى تأهيل العاملين في القطاع التطوعي في الدول العربية والإسلامية، مبيناً بأن تلك الدورات تأتي استكمالاً لبرامج المنهج المتكامل لتدريب وتأهيل العاملين في قطاع العمل التطوعي الذي قدمه مشروع وقف الوقت خلال السنوات السبع الماضية سواء داخل أو خارج دولة الكويت، وتحقيقاً لأهداف المشروع الرامية إلى تأهيل وتدريب العاملين والراغبين في العمل التطوعي من خلال دورات تدريبية تعمل على صقل مهاراتهم وقدراتهم وخبراتهم وفق أحدث الأساليب العلمية والعملية بما يخدم الشرائح المجتمعية المختلفة ويساهم بفاعلية في جهود تنمية المجتمع.

مصدر الخبر :
مداد - الكويت