مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز الخيرية تتبرع بمليوني ريال لدعم الشعب السوري
27 يوليو 2012 - 8 رمضان 1433 هـ( 940 زيارة ) .

قدمت مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية تبرعاً قدره مليونا ريال سعودي للشعب السوري الشقيق الذي شردته آلة الحرب والدمار.


وقد جاء هذا التبرع تلبية لنداء خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لإغاثة الأشقاء من الشعب السوري الجريح الذي يتعرض للقتل والتشريد، والذين هم في أمس الحاجة الآن للوقوف إلى جانبهم، ودعمهم ومؤازرتهم في محنتهم.


ويأتي التبرع من مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية انطلاقاً من رؤيتهم ورسالتها النبيلة «مساعدة الناس ليساعدوا أنفسهم» لم يقتصر اسهامها ودعمها لمساندة المجتمعات في داخل المملكة فقط، بل امتدت مظلة الدعم لتشمل عدداً من المشروعات والمنشآت في عدد من الدول العربية والإسلامية ومن ذلك مركز علاج الأمراض السرطانية في المغرب الذي تكفلت المؤسسة بإنشائه، والذي بلغت كلفته (١٨.٨) مليون ريال تقريباً، وتم افتتاحه رسمياً في العام ٢٠٠٦م بمدينة أغادير بالمغرب بطاقة استيعابية تصل إلى (٣٢) سريراً، والمشروع الطبي بكشجري بباكستان والذي يضم مستشفى ومعهداً صحياً ومسجداً أقيم في مخيم كشجري في بيشاور بباكستان، خدمة لأبناء الجالية الأفغانية والمهاجرين الأفغان، وقد حظي المشروع بتمويل من الرئيس الأعلى للمؤسسة - يرحمه الله - لعدة أعوام متتالية خلال الفترة الماضية، ومن تلك المشاريع أيضاً مركز سلطان بن عبدالعزيز لتنمية السمع والنطق بمملكة البحرين، والذي تأسس عام ١٩٩٤م.


 وتبنت المؤسسة تكلفة انشائه التي بلغت (٣) ملايين ريال تقريباً، ومن أهم أهداف المركز تطوير القدرات الاتصالية لدى اقصي السمع، كما تبنت المؤسسة تطوير كلية الطب بجامعة الأزهر من خلال تأمين أجهزة ومعدات بلغت قيمتها أكثر من (٦) ملايين ريال، وتكفلت المؤسسة بتشغيل مركز سلطان بن عبدالعزيز لجراحة المناظير في العاصمة الكوسوفية لمدة أربع سنوات متتالية منذ العام ١٩٩٩م، كما حظي مستشفى الدرن بكشجري بباكستان بدعم من المؤسسة للمساهمة في تشغيله.


ويؤكد مجلس أمناء المؤسسة دوماً أنهم ماضون على خطى المؤسس - يرحمه الله - في استكمال ما بدأه من أعمال خيرية وإنسانية جليلة مؤازرة ومعاضدة لدعم الإنسان أينما كان.

مصدر الخبر :
الرياض السعودية