ملتقى اللغة العربية بمكة يوصي بصندوق خيري يرعى الطلاب ماديا واجتماعيا
14 مارس 2012 - 21 ربيع الثاني 1433 هـ( 308 زيارة ) .

أوصى المشاركون فى الملتقى الأول لرؤساء أقسام اللغة العربية بالجامعات الأفريقية بإنشاء صندوق خيري يرعى الطلاب مادياً واجتماعياً وثقافيا.. واوصى بالتوسع في قبول الطلاب الأفارقة في الجامعات السعودية، وفتح الباب أمامهم لدراسة مجالات أخرى غير العربية، وكذلك تمكين المتميزين منهم من مواصلة الدراسات العليا.


ودعا المشاركون إلى التواصل مع خريجي جامعات المملكة من الأفارقة، وإنشاء رابطة لهم والسعي لدى الجهات الداعمة للغة العربية؛ لإقامة كرسي بحثي لتعليم اللغة العربية في إفريقيا، ويكون مقره جامعة أم القرى.


كما اوصى بتوفير جميع الوسائط التعليمية من كتب ومراجع خاصة بتعليم العربية لغير الناطقين بها ، وما يتصل بعلوم العربية ، وتوفير البرامج الإذاعية والتلفزيونية والحاسوبية، وما يتوافر من تلك المواد في الشبكة الدولية؛ ليتحقق تعليم العربية بأفضل وأحدث الأساليب.


وأصدرالمشاركون توصيات فى ختام أعمالهم أمس طالبوا فيها بالعمل على رفع مستوى أساتذة أقسام اللغة العربية في الجامعات الإفريقية من خلال المنح الدراسية للدراسات العليا في الماجستير والدكتوراه.


وإقامة الدورات التدريبية المتخصصة في تعليم العربية لغير الناطقين بها؛ للرقي بمستوياتهم اللغوية والثقافية والمهنية، وتخصيص دورة صيفية سنوية على مستوى قارة إفريقيا.


ودعوة أساتذة كليات وأقسام اللغة العربية للمشاركة في المؤتمرات العلمية والملتقيات؛ لتنمية قدراتهم العلمية، والاستفادة وتبادل الخبرات مع نظرائهم، والاهتمام بنشر أبحاث أساتذة اللغة العربية في إفريقيا ضمن إصدارات الجامعات العربية في الوطن العربي، وتمويل البحث العلمي في مجال اللغة العربية في الجامعات الإفريقية، وتمويل وإمداد أساتذة اللغة العربية بالوسائل والاحتياجات التدريسية الضرورية.


وإنشاء فروع لقسم إعداد معلمي اللغة العربية للناطقين بغيرها في ثلاث مناطق تمثل شرق إفريقيا وغربها وجنوبها.

مصدر الخبر :
المدينة