"بيت الزكاة" الكويتي يفوز بالمركز الأول في مؤشر مدركات الإصلاح لعام 2011 للمرة الثالثة
29 أبريل 2011 - 25 جمادى الأول 1432 هـ( 432 زيارة ) .

أعلن بيت الزكاة فوزه بجائزة المركز الأول في مؤشر مدركات الإصلاح للجهات الحكومية لعام 2011م، والذي منحته له جمعية الشفافية الكويتية مساء يوم الأحد الماضي الموافق 24 إبريل الجاري، بعد أن جرت المنافسة بين 47 جهة حكومية تم تطبيق المؤشر عليها، وهو يهدف إلى نشر الوعي الإصلاحي، والسعي نحو محاربة الفساد الإداري والمالي بين العاملين بالقطاع الحكومي.
وقام رئيس مجلس إدارة جمعية الشفافية الكويتية (السيد صلاح الغزالي) بتسليم الجائزة إلى مدير عام بيت الزكاة (عبدالقادر ضاحي العجيل) في حفل التكريم الذي نظمته الجمعية بحضور ممثلي الجهات الحكومية المتنافسة على جوائز المؤشر في فندق رادسون بلو.
وبهذه المناسبة صرح مدير عام بيت الزكاة بأن البيت قد تشرف بحصوله على المركز الأول في مؤشر مدركات الإصلاح على الجهات الحكومية  للعام 2011م، والذي تجريه جمعية الشفافية الكويتية منذ 4 سنوات، وتعتبر هذه الجائزة هي الثالثة التي يحصل عليها البيت من الجمعية بعد حصوله على نفس الجائزة عام 2008م، وعلى جائزة المركز الأول في مؤشر مدركات الإصلاح على مستوى الموظفين عام 2010م.
وقال العجيل:" إن حصول بيت الزكاة على الجائزة جاء نتيجة التزامه بالتطبيق السليم لمعايير مدركات الإصلاح التي اعتمدتها الجمعية، وفي مقدمتها (الشفافية، النزاهة، احترام القانون والمساءلة، العدالة وتكافؤ الفرص، التخطيط الاستراتيجي، القيادة)".
وأعرب العجيل عن خالص شكره وتقديره لجمعية الشفافية الكويتية لحرصها الدؤوب على نشر الوعي الإصلاحي، وتعزيز مفهوم الشفافية، وتشجيعها لتلك الجهات للمضي قدمًا نحو تحسين أعمالها، كما أشاد بعزم الجمعية على عقد مسابقة مؤشر مدركات الإصلاح بشكل سنوي لتقييم عمل الجهات الحكومية.
وفي ختام تصريحه هنأ العجيل موظفي بيت الزكاة بمناسبة حصول البيت على جائزة المركز الأول في مؤشر مدركات الإصلاح للجهات الحكومية لعام 2011م، وشكرهم على عطائهم الدائم المتواصل وجهودهم المبذولة من أجل رفعة شأن البيت، والتي أصبحت ثقافة عامة متأصلة لدى جميع العاملين لمواصلة طريق النجاح وحصده لأرفع الجوائز والأوسمة محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا.

مصدر الخبر :
مداد- الكويت