برامج للرعاية والتأهيل توفر فرص عمل لمعاقي الغربية بالإمارات
15 مارس 2011 - 10 ربيع الثاني 1432 هـ( 439 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الاجتماعي
الدولة :الإمارات




أشاد
عدد من ذوي الاحتياجات الخاصة في المنطقة الغربية بدولة الإمارات باهتمام بلدية
المنطقة الغربية بهم عبر توفير العديد من فرص داخل البلدية وتبني برامج للرعاية والتأهيل.



وعبر
عدد منهم عن ارتياحهم لهذا الاهتمام، حيث قال مسلم عبد الرحمن ناصر العتيبي “إعاقة
شلل”، ويعمل مساعداً إدارياً في قطاع الخدمات المساندة في مدينة زايد إنه شغل هذه الوظيفة
في بلدية الغربية قبل نحو ثلاث سنوات، مؤكداً أن الإعاقة تصبح دافعاً لمزيد من الإبداع
والتألق في مجال العمل، كما تخف الضغوط النفسية التي تحاصر أصحاب ذوي الاحتياجات خاصة
إذا كان هؤلاء يعانون نظرة غير إيجابية.



وأشار
مسلم إلى أن الكثير من المؤسسات والدوائر قد لا تحبذ توظيف ذوي الاحتياجات الخاصة خوفاً
من أن يكون ذلك على حساب الإنتاجية على الرغم من أنهم يستطيعون تأدية معظم الأعمال
خاصة الإدارية. وشكر مسلم بلدية الغربية التي قال إنها قدمت له مع مجموعة من ذوي الاحتياجات
الخاصة فرصة العمل داخلها، مؤكداً أن جميع الموظفين حريصون على أن نشعر وإياهم أننا
على قدم المساواة أو أننا نعاني عجزاً في بعض الجوانب وهم متعاونون معنا بشكل ممتاز.



وإضاف
علي مبارك سالم خلفان المنصوري، مساعد إداري في قطاع خدمات المدن وضواحيها في مدينة
المرفأ، أنه يعمل منذ ثلاث سنوات في البلدية، وبعقد دائم، ويقوم بعمل مكتبي مكنه من
الشعور بأنه عضو فاعل ومفيد في المجتمع، مؤكداً أن هذا هو المراد من دمج ذوي الاحتياجات
الخاصة حتى لا يكونوا عالة على المجتمع أو على أسرهم.



وأشاد
علي المنصوري بسعي بلدية “الغربية” الدائم نحو تطبيق السياسات الخاصة بدمج هذه الفئة،
مؤكداً أنه يتمتع بالحقوق كافة المترتبة على وظيفته تماماً، كما الآخرين مثل السكن
وغيره، مشيراً إلى أن زملاءه حريصون على أن لا يشعر في قرارة نفسه بالإعاقة، كما لفت
إلى أن المراجعين كذلك لا يشعرون بأن العمل الذي أقوم به أقل دقة من أداء الآخرين.



وطالب
المؤسسات التي لا تزال متحفظة على دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بالانفتاح عليهم، مؤكداً
أن قدراتهم وقدرات الآخرين متساوية ضمن العمل الذي يستطيعون القيام به.