مؤتمر "الأسر المنتجة اليمني" يؤكد أهمية إنشاء كيان مؤسسي
15 يناير 2011 - 11 صفر 1432 هـ( 541 زيارة ) .

     أكد المشاركون في "المؤتمر الوطني الأول للجمعيات والأسر المنتجة في اليمن"، الذي تم افتتاح فعالياته من قبل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، أكد على أهمية إنشاء كيان مؤسسي خاص بها، وتبني استراتيجية وطنية لإنعاش الصناعات الصغيرة والأصغر، وصندوق حكومي لدعم الخطط والبرامج التدريبية للجمعيات.
    وحث المشاركون في ختام أعمال المؤتمر، الذي نظمته الهيئة الوطنية للتوعية، بالتعاون مع مؤسسة الصالح الاجتماعية ومؤسسة العون للتنمية على مدى اليومين الماضيين، الحكومة على تخفيض تكاليف الإنتاج لمشروعاتهم، من خلال تخفيض الجمارك والرسوم على الكهرباء والمياه، وتفعيل قانون الجمعيات فيما يتعلق بالإعفاءات الممنوحة لها، ونشر فروع مؤسسات الإقراض الأصغر في الريف. وأوصوا بضرورة اهتمام وزارة التخطيط والتعاون الدولي بدعم مراكز الأسر المنتجة وتمويلها من خلال مشاريع المنظمات الدولية، وضرورة قيام وزارة الإعلام بدور فاعل في الترويج لمنتجاتها، وأن تقوم وزارة التربية والتعليم بإدماج مفاهيم العمل والصناعات الحرفية الصغيرة وقصص النجاح في مناهج التعليم.
      كما أوصوا السلطات المحلية بضرورة تفعيل النص القانوني لمهامها في دعم الجمعيات والأسر المنتجة، مشيرين إلى أهمية توجيه المؤسسات الحكومية المتخصصة بتوفير تقنيات متطورة بما يمكن من تطوير الإنتاج، وكذا مساعدة الجمعيات التي لا تملك مباني بمباني حكومية، أو مساعدتها بالإيجارات.
    وأكد المشاركون أهمية دعم وتوزيع منتجات الجمعيات والأسر المنتجة من خلال المؤسسة الاقتصادية اليمنية، عبر إنشاء مجمعات تجارية دائمة، والتعاقد مع الأسر لشراء المنتجات، وتمويل المواد والمستلزمات، وكذا الاتفاق مع رجال المال والأعمال لشراء تلك المنتجات.
    وفي ختام المؤتمر أشار المدير التنفيذي للهيئة الوطنية للتوعية ـ عارف الزوكا ـ إلى أهمية تكثيف الجهود للخروج بآلية عمل عبر القنوات الرسمية بما يضمن إشراك كافة الجمعيات والأسر المنتجة، داعياً الجمعيات والأسر المنتجة إلى تطوير أعمالها، واستغلال النتائج التي أسفرت عنها أعمال المؤتمر لفتح أبواب المستقبل. وأوضح أنه تم الاتفاق مع رئيس الوزراء للتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بما يسهم في دعم الجمعيات، ويفضي إلى إنشاء كيان مؤسسي لها، مبيناً أن الهيئة الوطنية للتوعية ستعمل على التنسيق بين الجمعيات والجهات ذات العلاقة بما يكفل تحقيق الأهداف المرجوة. واعتبر الزوكا المؤتمر نقطة الانطلاقة للجمعيات والأسر المنتجة في سبيل إيجاد مجتمع منتج، يسهم في الدفع بعجلة التنمية الوطنية، من خلال التمسك بالعمل الإنتاجي وتطويره.
     وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أمر الحكومة بتشجيع الجمعيات الحرفية، وحماية الأسر المنتجة والصناعات الوطنية. كما أمر الوزارات، وفي مقدمتها وزارتا الصحة والتربية والتعليم، والمؤسسة الاقتصادية اليمنية، وبقية المؤسسات، بشراء كل احتياجاتهم من الجمعيات الوطنية؛ تشجيعا لليد العاملة اليمنية، ودعما للأسر المنتجة. جاء ذلك لدى حضوره  ـ الأربعاء ـ المؤتمر الوطني الأول للجمعيات والأسر المنتجة، الذي انعقد تحت شعار "شراكة فاعلة في التنمية ومكافحة الفقر"، والذي أقامته الهيئة الوطنية للتوعية، بالتعاون مع مؤسسة الصالح الاجتماعية للتنمية ومؤسسة العون للتنمية.
      كما وجه الرئيس اليمني رئيس الحكومة بشراء كل محتويات معرض منتجات الجمعيات والأسر المنتجة، المقام على هامش هذا المؤتمر، وذلك عبر الهيئة الوطنية للتوعية؛ ليكون باكورة أولى لتشجيع الأسر المنتجة، وكذا توجيهه بإلزام الوزارات والمؤسسات والجهات الحكومية بشراء احتياجاتها من منتجات الجمعيات والأسر المنتجة.

مصدر الخبر :
جمال الهمداني-جدة