"بيت الزكاة الكويتي" يستعد لتنفيذ مشروع الأضاحي المحلي بـ" 3000 "رأس
28 اكتوبر 2010 - 20 ذو القعدة 1431 هـ( 369 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :متفرقات
أعلن بيت الزكاة الكويتي عن استعداده لتنفيذ مشروع
الاضاحي المحلي 1431هـ/2010م بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك.


وفي هذا الاطار صرح مراقب المشاريع والهيئات المحلية في
بيت الزكاة عادل حمد الشراح أن البيت بصدد توقيع عقد مع إحدى الشركات المحلية
لتوريد المواشي لتزويد البيت بـ (3000) أضحية لتوزيعها على الأسر المحتاجة .



وقال الشراح: إن تمويل مشروع الأضاحي سيتم من خلال دعم
صندوق الصدقة الجارية في بيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف، مشيرا إلى أن تكلفة
المشروع في العام الماضي بلغت (122000 د.ك – مائة واثنان وعشرون الف
دينار)واستفادت منه (3000) أسرة.



واضاف أن الشركة المتعاقد معها ستقوم بموجب العقد بذبح
الأضاحي وتغليفها وتسليمها لبيت الزكاة ليتم توزيعها تباعا على الأسر المحتاجة .



وبين الشراح أن بيت الزكاة سيقوم باستقبال التبرعات من
لحوم الأضاحي من خلال 17 مركزا من مراكزه الإيرادية المنتشرة بالقرب من الأسواق
المركزية للجمعيات التعاونية في مختلف مناطق الكويت طوال أيام العيد وحث المواطنين
والمتبرعين الكرام على التبرع بجزء من أضحيتهم لبيت الزكاة لتوصيلها للأسر
المحتاجة داخل الكويت نيابة عنهم إتباعاً للسنة المؤكدة.



وأوضح الشراح أن المراكز الإيرادية أل17 التي ستستقبل هي
كل من فرع السالمية ومراكز الفحيحيل والعمرية كيفان والجهراء ومشرف وعبدالله
السالم واليرموك وصباح السالم والروضة والسرة وفهد الأحمد والقرين والأندلس
والقادسية والخالدية والسلام.



وذكر الشراح أن عمل المراكز يبدأ من بداية أول أيام
العيد عقب صلاة العيد وحتى الساعة الثانية بعد الظهر باستثناء فرع السالمية الذي
سيقوم باستقبال الأضاحي في يوم العيد الأول صباحاً ومساءً وفي اليوم الثاني صباحا
فقط .



وبيَّن الشراح أن المراكز ستزود بسيارات مبردة لحفظ
اللحوم والتي تبرعت بتوفيرها مشكورة بعض الشركات المحلية والجمعيات والمبرات
الخيرية.



ولفت الشراح إلى أن مشروع الأضاحي يعد واحدا من المشاريع
الخيرية المحلية العديدة التي ينفذها بيت الزكاة داخل الكويت بهدف رعاية الأسر
المحتاجة وتوفير عوامل الأمن والاستقرار المعيشي لها، لافتا إلى أن المشروع الذي
بدأ بيت الزكاة بتنفيذه منذ عام 1983 يهدف لتوفير لحوم الأضاحي للأسر المحتاجة
لتشعر بالبهجة والسرور في أيام العيد مثل سائر الأسر في المجتمع لإشاعة روح المحبة
والألفة بين أبنائه وهي قيم رفيعة يعمل بيت الزكاة على ترسيخها وإرسائها من خلال
مشاريعه المتعددة.



وفي ختام تصريحه أعرب الشراح عن خالص شكره وتقديره لكل
من متبرعي ومتبرعات صندوق الصدقة الجارية في بيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف
على دعمهم للمشروع.



كما أعرب عن شكره للمحسنين الكرام في دولة الكويت الذين
اعتادوا على تزويد البيت بأضحياتهم أو جزء منها لإيصالها للمستحقين وللمحتاجين.






مصدر الخبر :
مداد ـ الكويت