خبير سعودي يدعو إلى إنشاء منظمة تطوعية لمواجهة الكوارث
14 مايو 2010 - 30 جمادى الأول 1431 هـ( 223 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :الإغاثي


تعمل الجهات المسؤولة عن تطوير المدن الرئيسية في المملكة
العربية السعودية حالياً على قدم وساق بعدما أمر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله
بن عبدالعزيز بالتوجه لإعداد دراسات عن المناطق المعرضة لأخطار السيول في جميع مناطق
المملكة وتكليف هيئة الخبراء بالعمل على تطوير أنظمة الرقابة والضبط ووحدات الرقابة
الداخلية بما يمكنها من أداء مهماتها وغيرها من الأوامر والتوجيهات المتعلقة بمشاكل
السيول.



وتقوم وزارة الشؤون البلدية والقروية حالياً بمعالجة الوضع
وعمل دراسات تحليلية، حيث تعتبر مشكلة المباني العشوائية جزءا مهماً في مسألة اتساع
البقع المتضررة من السيول.



وفي هذا الإطار نقلت صحيفة الرياض عن المهندس فيصل الفضل
عضو جمعية المهندسين السعوديين وخبير التخطيط العمراني قوله: "يعتبر من أخطر الأمور
وجود مناطق عشوائية شبه منظمة نشأت بدون تراخيص حكومية ولها تقسيمات شبه هندسية يسهل
التعامل معها بالتطوير والتحسين حيث يمكنها أن تستجيب لحلول برامج التنمية العمرانية
المختلفة، إضافة إلى مناطق تاريخية أو مناطق وسط المدينة القديم التي عادة ما تكون
في المدن أو المناطق السياحية وتمثل النسيج العمراني العضوي التقليدي وهي مبنية بالطرق
القديمة ويجب التعامل معها بعناية.. العشوائيات مناطق تكون بها البيئة التحتية غير
مكتملة الخدمات والمواصفات كمبان إنشائية، وللأسف فإننا في الوطن العربي لدينا أكثر
من 50% مناطق سكنية عشوائية، أما في الرياض مثلاً فإن 70% من مساحتها المبنية تعتبر
أماكن غير مخدومة، وهذا يعني أن 30% فقط من الأماكن لديها خدمات".



واستطرد الفضل موضحاً عددا من المشاكل التي تواجهها تلك المناطق
العشوائية التي يعتبرها تشكل هدراً للمال العام من جميع النواحي الأمنية والاجتماعية
والصحية والاقتصادية وغيرها، وقال: "لقد اهتمت وزارة الشؤون البلدية والقروية
بمعالجة تلك العشوائيات المعنية حتى قبل حدوث الكوارث الأخيرة مثل كارثة جدة وكارثة
جونو وغيرها، ومن ذلك الوقت وأنا أجدد اقتراحي بإنشاء منظمة تطوعية مختصة بالكوارث
تضم لجنة خاصة للتعامل مع الأحداث الكوارثية والتي منها عمل دراسات نستطيع من خلالها
تحقيق الوقاية، وكذلك فتح مجال العمل التطوعي أمام الشباب من الجنسين لخدمة الوطن "



مصدر الخبر :
الرياض