ملتقى الجمعية الخليجية للإعاقة يوصي بإيجاد هيئة للارتقاء بمجالات التأهيل
2 مايو 2010 - 18 جمادى الأول 1431 هـ( 983 زيارة ) .


رفع المشاركون في الملتقى العاشر للجمعية الخليجية للإعاقة
برقيات شكر وتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير
سلطان بن عبد العزيز والأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء لاحتضان
المملكة العربية السعودية هذا الملتقي للمرة الثانية, كما رفعوا برقية شكر وتقدير إلى
الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية لرعايته لهذا الملتقي.



جاء ذلك في إعلان توصيات الملتقى الذي اختتم مساء أول أمس
- الخميس - بمدينة الدمام في مجمع شموع الأمل, ومن أبرز تلك التوصيات – بحسب صحيفة
الجزيرة السعودية - أن تعمل الجمعية الخليجية للإعاقة بالتعاون مع مركز الأمير سلمان
لأبحاث الإعاقة وغيره من مراكز البحوث الأخرى على إجراء دراسة خليجية مسحية تهدف إلى
تشخيص واقع برامج التأهيل في دول مجلس التعاون الخليجي, ووضع رؤية متكاملة لتطويرها
مع إيجاد هيئة خليجية تهدف للارتقاء بالأداء في مجالات التأهيل المختلفة, وتعني بالتخطيط
والتطوير والجودة وتوفير المعلومات, كما تم التأكيد على تفعيل لجان الرصد (إن وجدت)
أو استحداثها في دول مجلس التعاون الخليجي بهدف متابعة تنفيذ بنود اتفاقية حقوق الأشخاص
ذوي الإعاقة الصادرة عن الأمم المتحدة عام 2006م.



 وناشدت الجمعية في
ختام الملتقى العاشر الجهات الحكومية والأهلية والخيرية العاملة في مجال التأهيل إلى
إيجاد بيئات تمكن أسر ذوي الإعاقة من المطالبة بحقوقهم والمساهمة الفاعلة في تطوير
وتوفير البرامج والخدمات المقدمة لأبنائهم, كما دعت المؤسسات المعنية بالأشخاص ذوي
الإعاقة إلى تطوير أساليب وأدوات التقويم بما ينسجم مع التوجهات العالمية في مجالات
التأهيل المجتمعي وكذلك التعليم الشامل.



ودعت الجمعية في توصياتها وزارات العمل إلى تفعيل الأنظمة
والقوانين الخاصة بتشغيل الأشخاص ذوي الإعاقة وإيجاد بيئات عمل تضمن لهذه الفئات النجاح
وتدفعهم للإبداع والتفوق، كما أوصت بأن تشكل الجمعية بالتنسيق مع القطاعات الحكومية
والخيرية والأهلية في دول مجلس التعاون الخليجي فريق عمل من دول المجلس تكون مهمته
متابعة تفعيل وتنفيذ جميع التوصيات والقرارات المتعلقة ببرامج التأهيل في دول مجلس
التعاون الخليجي.



مصدر الخبر :
الجزيرة السعودية