"أمان اليمنية" تنظم ندوة لمناقشة قضايا المعاقين في اليمن
28 أبريل 2010 - 14 جمادى الأول 1431 هـ( 348 زيارة ) .


ناقشت ندوة نظمها المركز الوطني الثقافي للشباب بالتعاون
مع جمعية أمان لرعاية الكفيفات والصندوق الكندي لدعم القدرات المحلية أول من أمس حقوق
وقضايا المعاقين في اليمن.



وفي افتتاح الندوة التي اقيمت بمناسبة افتتاح مركز التحدي
لرعاية المكفوفين في تعز، ألقى مدير المركز عبد الله عبد الإله سلام كلمة أشار فيها
إلى أهمية الندوة التي تهدف للخروج بنقاشات مستفيضة حول واقع المعاقين وحقوق المكفوفين
على وجه الخصوص في النواحي التعليمية والاجتماعية والصحية والاستفادة من تجارب الآخرين
في خدمة المكفوفين.



ونوه سلام بالقدرات والإبداعات الكامنة في عزيمة وإصرار المعاقين
اليمنيين الذين يبحثون عن واجباتهم في تنمية الوطن وليس عن حقوقهم فقط.



كما ألقيت عدد من الكلمات عن صندوق رعاية وتأهيل المعاقين،
وعن الصندوق الكندي، وعن لجنة الخدمات بمجلس النواب أشارت في مجملها إلى أهمية العمل
لأجل هذه الشريحة من المعاقين ومواجهة مختلف المشكلات التي تواجهها، وكذا العمل على
تطوير وتفعيل القوانين الخاصة بحماية وحقوق المعاقين في اليمن بما يوائم التشريعات
الدولية.



وثمنت الكلمات دور المركز الوطني للشباب وجهوده المبذولة
في تأسيس مركز التحدي لرعاية المكفوفين في تعز، منوهين بأهمية المشاريع التي سبق للمركز
تنفيذها بالتعاون مع البرنامج الكندي.



عقب ذلك استعرضت الندوة خلال جلستين خمس أوراق عمل تناولت
جملة من قضايا وهموم المعاقين في اليمن، الأولى للدكتور أحمد عتيق بعنوان: "تعليم
الكفيف في ضوء القوانين والتشريعات"، وورقة لهناء الغزالي وليزا الكوري بعنوان:
"أهمية الدمج لفئة المعاقين في التعليم الأساسي والجامعي"، وورقة للدكتور
نصيب منصور بعنوان: "الحقوق الصحية والاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة"، وأخرى
بعنوان: "حق وصول الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية إلى سبل العيش الكريم" لحسن
إسماعيل"، وورقة اخيرة لفاطمة العاقل رئيسة جمعية أمان للكفيفات بعنوان: "أهمية
التقنيات في حياة الكفيف".



مصدر الخبر :
جمال الهمداني ـ صنعاء